كوين بيز تواجه دعوى قضائية أخرى، والمستخدمون يزعمون أن المنصة "احتفظت" بعملات غير مُطالبٍ بها كانت قد أُرسلت عن طريق البريد الإلكتروني

 

تواجه بورصة العملات الرقمية ومزود خدمة المحافظ الإلكترونية بالولايات المتحدة "كوين بيز" دعوى قضائية جديدة، رُفعت في الثاني من مارس، تدعي أنها "احتفظت" بأموالٍ أرسلها مستخدموها عبر البريد الإلكتروني، ولكن المتلقين لم يستقبلوها أبدًا.

تم رفع دعوى قضائية جماعية في محكمة الولايات المتحدة المحلية للمنطقة الشمالية من ولاية كاليفورنيا من قبل شركة المحاماة "ريستيس" نيابةً عن اثنين من مستخدمي "كوين بيز" في سعيهما للحصول على أموالهما المفقودة، بما في ذلك تلك المرسلة على عناوين بريدٍ إلكتروني انتهت صلاحيتها الآن.

ولا تتعلق الدعوى بالمدعين الاثنين فقط، وهما مواطنان أمريكيان يقيمان بشكلٍ منفصل في كلٍ من ميشيغان وكاليفورنيا، ولكن بأي شخص يُحتمل أن يكون قد تأثر بالممارسة المزعومة من عدم إعادة النقود غير المطالب بها التي تم إرسالها عبر البريد الالكتروني.

"حتى عام ٢٠١٧، لم يسمع معظم الناس أبدًا عن "بيتكوين" أو العملات الرقمية، لذا تم تجاهل معظم هذه الرسائل الإلكترونية. وذهبت معظم العملات الرقمية دون أن يتم المطالبة بها"، وذلك حسبما أشارت الوثيقة المقدمة للمحكمة. وتستمر مقدمة الوثيقة:

"ولكن بدلًا من إخطار المدعين والفئة التي لم يطالبوا بهذه العملات الرقمية، أو تحويل تلك العملات الرقمية إلى ولاية كاليفورنيا بموجب قانون الملكية غير المطالب بها في كاليفورنيا، قامت "كوين بيز" بالاحتفاظ بها."

وتُعد هذه الدعوى القضائية، والتي اتهمت كوين بيز "بالممارسات التجارية غير العادلة" هي الثانية التي تضرب أكبر بورصة ومزود للمحافظ الإلكترونية في الولايات المتحدة خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكر موقع "كوينتيليغراف" في الثالث من مارس أن مستخدمًا منفصلًا رفع دعوى جماعية أخرى مدعيًا أن موظفي "كوين بيز" قد تربحوا من التداول الداخلي لأحد أصولها المدعومة، بيتكوين كاش، في ديسمبر ٢٠١٧.

وفي ذلك الوقت، قال الرئيس التنفيذي للشركة "بريان أرمسترونغ" أن الشركة ستبدأ تحقيقًا داخليًا في الاتهامات، والتي انتشرت على نطاقٍ واسع في وسائل الإعلام المتعلقة بالمجال. ولم يتم نشر النتائج بعد، مما يؤدي إلى استمرار الفضول من قبل المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي.