الصين تعتزم تطوير عملة رقمية مركزية لحماية اليوان من العملات الرقمية غير الحكومية

سيواصل بنك الصين الشعبي (PBoC) تطبيق إجراءات صارمة على العملات الافتراضية كجزء من استراتيجيته لحماية وتعزيز اليوان (RMB)، وذلك وفقًا لما ذكره بيانٍ تم نشره يوم ٢٩ مارس على الموقع الإلكتروني للبنك.

وفي المؤتمر الوطني لعام ٢٠١٨ عبر الفيديو والمكرس للإنجازات والتحديات الكبيرة التي تواجه النظام النقدي الصيني، أوضح نائب محافظ بنك الصين الشعبي، فان ييفي" الأهداف المتعلقة بحماية اليوان.

وفي حين دعم "فان" تطوير عملة رقمية منظمة من الحكومة، مشيرًا إلى أن أحد الأهداف هو "...تكثيف الإصلاح والابتكار بشكلٍ أكبر، وتعزيز البحث والتطوير للعملة الرقمية للبنك المركزي بشكلٍ أقوى"، إلا أنه أكد على أهمية حماية اليوان ضد العملات الافتراضية غير الرسمية.

"[أحد الأهداف] هو التقوية الصارمة للإدارة الداخلية والإشراف الخارجي، ونحن نعلق أهمية كبيرة على تعزيز جودة اليوان بشكلٍ فعَّال ...ونقوم بتصحيح أنواع مختلفة من العملات الافتراضية."

وفي حين لم يتم تقديم سياسات محددة ضد العملات المشفرة أو الرقمية أو الافتراضية في البيان، إلا أن الموقف الذي اتخذه "فان" وبنك الصين الشعبي يدل على السياسة الصارمة الحالية للحكومة الصينية حول أشكال الدفع اللامركزية.

حيث اتخذت الصين سلسلة من الخطوات ضد تداول العملات الرقمية، من خلال إضافتها لكلٍ من منصات تداول الأصول الرقمية الأجنبية والمحلية إلى "جدار الحماية العظيم" وحظرها لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO) والمواقع الإلكترونية ذات الصلة بالعملات الرقمية، بالإضافة إلى تجميد العديد من الحسابات الخاصة ببورصات العملات الرقمية. وكنتيجة لهذه السياسات المتشددة، فر المتداولون إلى أسواق أخرى مع لوائح أكثر ليونة تجاه العملات الرقمية، مثل هونغ كونغ واليابان.