غرفة التجارة الرقمية تقترح مبادئ توجيهية لنموٍ "مسؤول" لسوق العملات المشفرة

أصدرت غرفة التجارة الرقمية في "توكن ألاينس" تقريرًا تعاونيًا حول المبادئ التوجيهية المقترحة "للنمو المسؤول" لسوق العملات المشفرة، وفقًا لما جاء في البيان الصحفي عن الغرفة بتاريخ ٣٠ يوليو.

وغرفة التجارة الرقمية هي مجموعة للدفاع عن بلوكتشين والعملات المشفرة أسستها بيريان بورينغ في عام ٢٠١٤.

وقد تم تقسيم الوثيقة، التي تحمل عنوان "فهم التوكنات الرقمية: نظرة عامة على السوق ومبادئ توجيهية

لصناع السياسات والممارسين"، إلى ثلاثة أقسام: نظرة عامة تنظيمية لأسواق التوكنات الرقمية في خمسة بلدان، ومبادئ لأولئك الذين يوزعون التوكنات الرقمية التي لا يقصد منها أن تكون أوراقًا مالية، والتغطية الاقتصادية لـ "المشهد العالمي للتوكنات".

وقد صرّح بول أتكينز، الرئيس التنفيذي لشركة باتوماك غلوبال بارتنرز ومفوض سابق لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، في البيان الصحفي أن هناك حاجة إلى مبادئ توجيهية للتنظيم الذكي الذي "يحقق التوازن الصحيح بين حماية المستثمرين مع السماح بالابتكار في هذا المجال التكنولوجي المتقدم الجديد،"

"نعتقد أنه من المهم توضيح السمات الفريدة للأصول الرقمية القائمة على بلوكتشين، والتي لا تستند جميعها إلى الاستثمار بشكلٍ قاطع، وتوفير التوجيه للمستهلكين والمنظمين والصناعة".

وتتكون "توكن ألاينس" من أكثر من ٣٥٠ عضوًا دوليًا من صناعات بلوكتشين والتوكنات، بالإضافة إلى خبراء في موضوعات من الاقتصاد إلى القانون. ويشير البيان الصحفي إلى أن المبادئ التوجيهية للتحالف سوف "تتطور على الأرجح" مع تطور البيئة التنظيمية، مع تشجيع القراء على التعليق على التقرير من خلال غيت هاب.

ويختتم التقرير بالإشارة إلى أن هذه هي الدفعة الأولى من سلسلة "فتح الأبواب للتفكير الإبداعي والتفاهم في النظام الشامل للتوكنات"، ويقترح مواضيع مستقبلية تتراوح من إرشادات اعرف عميلك/ مكافحة غسيل الأموال إلى "التوكنات الهجينة" - تلك التي غيرت شكلها حتى لا تُعتبر أوراقًا مالية بعد ذلك.