رئيس السياسات في تشيناليسيس: الشفافية والتحليلات تبني الثقة في العملات المشفرة

قال جيسي سبيرو، الرئيس العالمي للسياسات في شركة تحليلات بلوكتشين "تشيناليسيس"، إنه يعتقد أن الشفافية تبني الثقة في العملات المشفرة.

ففي حديثه مع كوينتيليغراف، تناول سبيرو المخاوف واسعة النطاق من أن تحليلات بلوكتشين تؤثر سلبًا على قابلية بيتكوين للاستبدال وشرح سبب اعتقاده أن الشفافية تبني الثقة في العملات المشفرة. وعندما سئل عما يعتقد أنه سيكون تأثير وضع عناوين بيتكوين بالقائمة السوداء على سعر العملة، أوضح قائلًا:

"قد تساعد النزاهة المالية النشطة في النظام الإيكولوجي أيضًا في مواجهة هذا القلق من كون العملات المشفرة غربًا متوحشًا دون أي وسيلة لمعرفة إذا ما كنت تتعامل مع شخص يستفيد من استغلال الأطفال. وبهذا المعنى، يمكن للشفافية والقدرة على تقييم النشاط أثناء اللعب، أن تساعد في بناء الثقة في العملة المشفرة، التي تعد جزءًا أساسيًا من مهمة تشيناليسيس."

القائمة السوداء لا تؤثر على قابلية الاستبدال

أوضح سبيرو أيضًا أنه لا يعتقد أن حجب العناوين ووصم بيتكوين بأنها متورطة في نشاط غير قانوني يقلل من القيمة الإجمالية والقدرة على الاستبدال. على سبيل المثال، أوضح أنه في حالة العقوبات "ستكون بيتكوين غير ملوثة صراحة بالإزالة العلنية للعقوبات". كذلك قال سبيرو:

"بشكل عام، سواء كانت متجمدة أو مرتبطة فقط بالنشاط الإشكالي ولكن لا تزال متداولة، فالمسألة أقل حول قابلية الاستبدال، وأكثر حول المعقولية في مدى ارتباط النشاط الإجرامي ومدى ارتباطها به (التعرض غير المباشر، إلخ)، كما هو الحال مع العملات الورقية (الرقمية أم لا) اليوم."

هذا، وفقًا لسبيرو، هو سبب الحاجة إلى تحليلات بلوكتشين بالنسبة لمؤسسات مثل بورصات العملات المشفرة.