البنك المركزي الأوغندي يحذر من أن العملات المشفرة اللامركزية محفوفة بالمخاطر

حذر نائب محافظ بنك أوغندا الجمهور من الحماية المحدودة التي عرضت عليهم عندما يستثمرون في العملات المشفرة غير المنظمة.

حيث أفادت صحيفة نيو فيجن الأوغندية التي تصدر باللغة الإنجليزية يوم ٢٨ يونيو أن نائب محافظ البنك - الدكتور لويس كاسكيندي - أدلى بتصريحاته خلال اجتماع دار البلدية في مدينة ماساكا، والذي كرس لتثقيف الجمهور حول أنشطة المؤسسة ودورها.

 على الرغم من تصميم بيتكوين، على وجه الخصوص، كأموال محايدة سياسيًا، ذُكر أن كاسكيند قد أكد على مخاطر تداول العملات المشفرة واعتمادها، مشيرًا إلى أنه:

"[...] لا يتم تنظيم الشركات ذات الصلة بالعملات المشفرة عبر الإنترنت في الوقت الحالي، وبالتالي فهي تنطوي على خطر كبير من فقدان المدخرات، دون اللجوء إلى الحماية أو التأمين من قبل الحكومة، كما هو الحال مع المؤسسات المالية الخاضعة للتنظيم مثل البنوك التجارية."

وأوضح المحافظ في تصريحاته أن البنك المركزي ليس لديه رقابة شاملة على جميع مؤسسات الخدمات المالية، وأن إشرافه يمتد عادةً إلى البنوك التجارية ومؤسسات الائتمان ومكاتب صرف العملات الأجنبية ومقدمي خدمات تحويل الأموال.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف في وقت سابق من هذا الشهر، فإن الرئيس الأوغندي، يويري موسيفيني، من المقرر أن يتولى مؤتمر ٢٠١٩بلوكتشين إفريقيا في يوليو. وسيغطي المؤتمر، المكرس لإعداد القارة لما يسمى "بالثورة الصناعية الرابعة"، مجالات مثل التكنولوجيا المالية وأنظمة الدفع ومستقبل التعليم.

وفي شهر مايو من هذا العام، وقعت الذراع الخيرية لبورصة العملات المشفرة باينانس مذكرة تفاهم مع منظمة غير حكومية مقرها في أوغندا تركز على تحسين التعليم المحلي. 

وهذا الأسبوع، وجهت إلى ثلاثة مسؤولين رفيعي المستوى في بنك أوغندا - بمن فيهم المدير المسؤول عن العملة - تهمة إساءة استخدام المنصب والفساد فيما يتعلق بإرسالية من العملة الأوغندية من فرنسا.