بلومبرغ: العملات الرقمية غير قابلة حقًا للمقارنة بفئات الأصول التقليدية، والمستقبل غير مؤكد

قامت بلومبرغ بتفصيل مسار تقلبات العملات الرقمية، ونشاط التداول، والارتباط بالأصول الأخرى خلال فترة ١٦ شهرًا. ففي مقال نشر يوم الأربعاء ٢ مايو، خلصت الوكالة إلى أن الأداء السابق للعملات الرقمية ليس ضمانًا للأداء المستقبلي.

وقد بدأت بلومبرغ بالإشارة إلى أن بيتكوين (BTC) - والعملات الرقمية بشكل عام - لديها مثل هذا التقلب الشديد لدرجة أنها ليست مفيدة حاليًا للدفع في المتاجر أو الرواتب. وتشير المقالة إلى أن الاستثمارات الوحيدة غير المرتبطة بالعملات الرقمية، التي أظهرت تقلبًا مماثلًا في العملات الرقمية خلال فترة الستة عشر شهرًا هذه، هي شركة جنوب إفريقية تواجه فضيحة محاسبية، وبنكًا روسيًا تلقى "أكبر خطة إنقاذ مالي في روسيا".

وبالنظر إلى هيمنة البيتكوين، فإن حجم التداول وحصة رأس المال السوقي أعلى بشكل كبير من أي عملات أخرى، مقارنة بالأسهم المتداولة تقليديًا بتوزيعها النسبي. كما تنقل بلومبرغ عن مؤسس شركة "إل دي جيه كابيتال"، ديفيد دريك، إشارته إلى أن هذا يعني أن التداول في العملات الرقمية الأصغر يجب اعتباره مشابهًا لاستثمار رأس المال الاستثماري في مرحلة مبكرة.

وترسم بلومبرغ أيضًا علاقة العملات الرقمية بفئات الأصول التقليدية، وخلصت إلى أن العلاقة، إن وجدت، ضعيفة حاليًا. حيث تميل العملات الرقمية إلى التحرك مع بعضها البعض باستثناء تيثر المدعومة بالدولار، حسبما تشير بلومبرغ.

 وكنقطة أخيرة، تذكر بلومبرغ حقيقة أن العائدات المرتفعة المحتملة من خلال عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO) قد تكون متوقفة بسبب زيادة تدقيق الحكومة، مثل التحقيق في العملات الرقمية من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) في مارس. وبما أن المستقبل غير مؤكد، وفقًا لبلومبرغ، "ينبغي على المستثمرين أن يتعاملوا بحذر".

 ويوم أمس، قالت عملاقة الخدمات المصرفية التقليدي "غولدمان ساكس" أنها ستفتتح مكتبًا لتداول العملات الرقمية بعد أن "غُمر" البنك بطلبات العملاء للحصول على الخدمة.

  • تابعونا على: