نظامٌ إيكولوجي لبلوكتشين سيوفر الوصول إلى الخدمات المالية في البلدان النامية

يتعهد نظامٌ إيكولوجي جديد قائم على بلوكتشين بمساعدة ٤٩٠ مليون شخص لا يحصل على خدمات بنكية على الإطلاق أو بشكل غير كافٍ في مختلف أنحاء جنوب شرق آسيا للحصول على الخدمات المالية الحديثة.

وفقًا لشركة تراكسيون TraXion، فإن ٥٤٪ فقط من البالغين في البلدان النامية لديهم إمكانية الوصول إلى حساب مصرفي. ويظهر هذا الأمر أكثر في الفلبين، حيث ٨٠٪ من العائلات لا تحصل على أي خدمات بنكية أو تحصل على خدمات غير كافية. وفي جميع أنحاء البلاد، يبلغ معدل وصول خدمات البطاقات الائتمانية ٣ في المئة فقط.

وتأمل المنصة في إنشاء "وصول سهل وعادل" لمجموعة من الخدمات بما في ذلك التحويلات المالية منخفضة التكلفة وحسابات التوفير والمدفوعات غير النقدية والإقراض بين الأقران والتأمين. وهي تعتقد أن فتح الباب أمام الخدمات المالية الخاضعة للتنظيم ينطوي على إمكانية إنقاذ ما يصل إلى ٤٢ مليار دولار مما تدعوه "السوق الرمادية".

حيث تقول TraXion إن توكنها "يجلب منافع بلوكتشين إلى الناس العاديين، دون الحاجة لفهم التكنولوجيا الأساسية". فهي تريد تقديم خدمة خالية من العيوب من خلال القنوات التي يعرفها الفلبينيون، مما يعني أن العملاء لن يحتاجوا إلى أي خبرة فنية للاستمتاع بالاستخدام الكامل للمنصة.

مجموعةٌ من ست خدمات

قسّمت الشركة عروضها إلى ست خدمات مختلفة - بعضها تم إطلاقه وقيد العمل بالفعل.

حيث يسمح TraXionPay.com للتجار بإرسال واستلام المدفوعات باستخدام ٢٠ طريقة مختلفة. وفي الوقت نفسه، تم تصميم TraXion Wallet لتمكين مدفوعات التحويلات والتبرعات - مما يتيح للمستخدمين نقل العملات الرقمية والأموال الورقية بسهولة. كما تشمل بعض الخدمات الأخرى المعروضة Azzurance، وهي منصة تأمين تقدم التأمين على السيارات والحرائق والممتلكات والتأمين على السفر - وBayaniHealth - التي توفر "مجموعات رعاية صحية مرنة ومستندة إلى طبقات". ويُكتمل المجموعة GavaGives.com، والتي تم وصفها بأنها "أكثر برامج التمويل الجماعي شعبية في الفلبين".

ويجري بالفعل الاختبار التجريبي على منصة المدفوعات والتحويلات، حيث أضافت الشركة أنه "لدينا ما يصل إلى مليون من رجال الأعمال البحريين، و٦٠٠٠٠٠ متجر، ومزرعتي فاكهة في انتظار التسجيل".

وتوضح TraXion أن المعاملات الدولية في البلدان النامية غير فعالة في الوقت الحالي - وهي مشكلة تفاقمت بسبب العدد الكبير من المهاجرين الذين يعملون في الفلبين.

كذلك تقول إن المدفوعات من خلال منصتها ستكون بلا حدود وأرخص بكثير من بعض منافسيها - كما أن رسوم المطالبات من واحد إلى خمسة بالمئة تمثل وفرًا يصل إلى ٨٠ بالمئة بالنسبة للعملاء. كما ستتم معالجة المدفوعات في ثوانٍ بدلًا من أيام، وذلك جزئيًا بسبب طبيعتها غير الخاضعة للتشغيل، وهي قابلة للتوسع حقًا - مما يعني أنه يمكن استخدام النظام لشراء أساسيات يومية صغيرة فضلًا عن تحويل آلاف الدولارات. ويتم تسجيل جميع المعاملات التي يتم تداولها من خلال منصتها بشكلٍ غير قابل للتغيير على بلوكتشين، مما يجعلها قابلة للتدقيق.

وعلى الرغم من أن TraXion تركز انتباهها على منطقة واحدة، إلا أن الشركة تقول إن لديها القدرة على "التوسع بسرعة في أي مكان".

"جعل الخدمات المالية عادلة ومتاحة"

تمتلك الرئيسة التنفيذية لشركة TraXion، آن كويسيا لينداياغ، ٢٠ عامًا من الخبرة في مجال تقنية المعلومات وهي التي أسست GavaGives. وقد صرّحت قائلة: "نحن متحمسون للتأثير الاجتماعي ونكرّس جهودنا لإيجاد حلٍ مالي يخدم الصالح العام". وتقول الشركة إن لديها سجلًا حافلًا ورؤية واضحة لتمكين القطاع غير الربحي.

وقد بدأت تجربة TraXion في الأول من مايو ٢٠١٨، وسوف تختتم يوم ٣٠ يوليو. حيث يتم تقديم ما مجموعه ٤٥ مليون توكن TXN خلال هذه المرحلة. وسوف تبدأ حملة التمويل الجماعي الخاصة بها من ١ إلى ٣١ أغسطس.

وقد أنشأت بالفعل مركزًا للتطوير مصممًا لإنشاء حلول بلوكتشين للمؤسسات المالية - مما يساعد على تحقيق الأرباح. وبمجرد اكتمال بيع التوكنات، سيتحول تركيز الشركة إلى تحسين وظيفة محفظة TraXion - وتعزيز نظامها الحالي بعقود ذكية. ومن المتوقع أن يتم تقديم ميزة تداول عملات رقمية تدعم العملات الرقمية الرئيسية بحلول نهاية هذا العام.

 

 إخلاء مسؤولية. لا يؤيد موقع كوينتيليغراف أي محتوى أو منتج في هذه الصفحة. فبينما نهدف إلى تزويدكم بجميع المعلومات المهمة التي يمكننا الحصول عليها، يجب على القراء إجراء أبحاثهم الخاصة قبل اتخاذ أي إجراءات تتعلق بالشركة وتحمُّل المسؤولية الكاملة عن قراراتهم، ولا يمكن اعتبار هذه المقالة نصيحة استثمارية.