خبراءٌ من البنك الدولي: يمكن لبلوكتشين أن تعيد صياغة المشتريات الحكومية الإلكترونية العالمية

قدَّم خبراء على صلة بمجموعة البنك الدولي خيارات لاستخدام بلوكتشين في المشتريات الحكومية الإلكترونية (e-GP) في تقريرٍ صدر يوم الأربعاء، ١٧ أكتوبر.

وتضم مجموعة البنك الدولي منظمات تُعرف بصورة أكثر شيوعًا باسم البنك الدولي.

ويقول مؤلفو التقرير إن المشتريات الحكومية الإلكترونية، والتي تشير إلى الشراء والبيع بين الشركات والحكومة لأي شيء من السلع والخدمات إلى تبادل البيانات، قد أنتج بنى معقدة في العديد من البلدان، والتي يمكن أن تساعد تقنية بلوكتشين في تبسيطها أو "تعزيزها".

وقد جاء في الوثيقة - التي تم تطويرها لبنك التنمية الآسيوي- أنه "على الرغم من أن تنفيذ أنظمة المشتريات الحكومية الإلكترونية قد ساهم في تعزيز الكفاءة والشفافية في المشتريات الحكومية، فإن هناك إمكانية لمزيد من التقدم في النظم القائمة".

ويشير التقرير إلى أن دولًا مثل الهند لديها أكثر من ٥٠ من هياكل المشتريات الحكومية الإلكترونية هذه، مما يؤدي على العكس إلى عدم الكفاءة. ولم تنجح سوى عدد قليل من البلدان في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بنغلاديش والفلبين، في "تحقيق النجاح في تنفيذ منصة مشتريات حكومة إلكترونية موحدة".

وفي المستقبل، يتوقع الباحثون أن يصبح النظام الإيكولوجي أقل تجزئة، ويدعو أيضًا إلى استخدام بلوكتشين على نطاق عالمي.

ويتابع الباحثون قائلين إنه "في غضون عشر سنوات أو نحو ذلك، من المتوقع أن تتم معالجة ما يزيد عن ٨٠٪ من معاملات المشتريات الحكومية عبر الإنترنت في بضع مئات من أنظمة المشتريات الحكومية الإلكترونية المنتشرة عبر العالم"، مضيفين:

"يجب توسيع شبكة بلوكتشين لالمشتريات الحكومية الإلكترونية لتمكين البنوك الموجودة في أي مكان في العالم من تقديم ضمانات مصرفية إلكترونية موثوق بها نيابة عن مورد في أي من أنظمة المشتريات الحكومية الإلكترونية".