بيتكوين مقابل العملات البديلة: أي العملات الرقمية هي الأكثر استخدامًا كنقود؟

لا يخفى على أحد أن معظم الاقتصاديين بالمجال التقليدي لا يفكرون بدرجة عالية في العملات الرقمية. وليس فقط أن بيتكوين وإيثريوم وبقية العملات المشفرة قد أنتجت "أعظم فقاعة في التاريخ"، لكنها "ليست طريقة جادة للدفع ولا طريقة جيدة لتخزين رأس المال" - على الأقل وفقًا لبنك أوف أمريكا ونوريل روبيني الملقّب بـ "دكتور دوم"، على التوالي.

ومع ذلك، في حين أن الخبراء الماليين التقليديين أمضوا ساعات لا حصر لها يشكون من أن تقلبات العملات الرقمية المشفرة تجعلها غير قابلة للتطبيق كعملة فعلية، إلا أنه من الممكن استخدامها كعملة في مجموعة واسعة من الأماكن، وإنفاقها على كل شيء من البيتزا إلى الأحذية.

ولكن ما هي العملة الأكثر استخدامًا كنقود؟ حسنًا، ربما ليس من المستغرب أن الإجابة على هذا السؤال هي بيتكوين، ببساطة لأنها مقبولة كوسيلة دفع بشكلٍ أوسع من أي عملة أخرى. ولكن كما يظهر هذا التحليل، يتم قبول العملات الأخرى بصورة متزايدة من قبل تجار التجزئة والشركات، ونظرًا لقابليتها الفائقة، فقد ينتهي بها الأمر إلى تجاوز العملة المشفرة الأصلية في الأشهر والسنوات القادمة.

يتم قبول بيتكوين هنا

لا توجد قائمة واحدة معتمدة لجميع الشركات في العالم التي تقبل العملات الرقمية كوسيلة للدفع، غير أن هناك عدد من أدوات التجميع والمواقع التي تقدم نظرة عامة حول الجهات وما تقبله من العملات الرقمية. والأكثر إفادة على ما يبدو هو فيرتشوال كوين سكواد Virtual Coin Squad، لأنه على الرغم من أنه لا يتباهى بأكبر قدر من كتالوج التجار الذين يقبلون حاليًا العملات الرقمية، إلا أنه في الواقع يذكر الشركات مع جميع العملات التي يقبلونها. وعلى هذا النحو، فإنه يوفر نظرة واضحة على العملة المشفرة الأكثر استخدامًا كوسيلة للدفع.

وفي الوقت الحالي، تقبل ٥٤ شركة كبرى العملات المشفرة، وفقًا لموقع فيرتشوال كوين سكواد (على الرغم من أن الرقم الحقيقي أعلى من ذلك بكثير)، واثنين منها فقط - ميز فيت MazeFit (للملابس الرياضية) وشايني ليف Shiny Leaf (لمستحضرات التجميل) - لا يقبلان بيتكوين. والشركات الـ ٥٣ الأخرى - بما في ذلك مايكروسوفت و إكسبيديا و موزيلا وشوبيفاي - تقبل جميعها بيتكوين، في حين تقبل ٢٥ لايتكوين و١٣ تقبل إيثريوم و١٤ تقبل بيتكوين كاش و١٢ تقبل مونيرو و١٥ تقبل دوجكوين. وبعبارة أخرى، فإن بيتكوين هي أكثر عملة قابلة للاستخدام كطريقة للدفع، وذلك لسبب بسيط هو أن أي تاجر يقبل أي عملات رقمية، من شبه المؤكد أن يقبل بيتكوين، في حين لا يمكن قول الشيء نفسه عن العملات الأخرى.

وبالطبع، فإن قائمة تضم ٥٥ شركة فقط ليست شاملة تمامًا، ولكن هناك موارد أخرى أكثر شمولًا تدعم هذه الصورة. فموقع يوزبيتكوين عبارة عن دليل يضم أكثر من ٥٠٠٠ شركة وتاجر تجزئة يقبلون بيتكوين (وغيرها من العملات الرقمية)، وبينما لا يمكن عرضها في جدول يعرض التجار الذين يقبلون أي عملة، فإن الخوض في القوائم المحددة وخارجها يكشف عن الكثير من نفس المبدأ: جميعهم يقبلون بيتكوين تقريبًا، لكن معظمهم لا يقبلون العملات الرقمية الأخرى.

وينطبق نفس الشيء على المعلومات المقدمة من كوين ماب، والتي تمكِّن المستخدمين من البحث عن خريطة للعالم للشركات التي تقبل العملات الرقمية. وهنا، يكشف البحث في مدينة نيويورك، على سبيل المثال، عن ١٣٦ شركة من هذا النوع داخل المنطقة الوسطى من المدينة - وهي تتداخل مع مانهاتن وبروكلين. وكثير من هذه الشركات تتعامل حصرًا في بيتكوين، مثل عدد من متاجر بيع المعلبات - على سبيل المثال، بروكلين توني ديلي وبيغ بوي ديلي ووجي لاين ديلي - التي تضم أجهزة الصراف الآلي الخاصة بيتكوين.

من المسلم به أن عددًا متزايدًا من الشركات في جميع أنحاء العالم يقبل الآن أكثر من مجرد بيتكوين، كما أوضح لموقع كوينتيليغراف باخ إنغويين، مدير المجتمع في شركة "ساتوشي لابز" ومقرها براغ، والتي تدير موقع كوين ماب:

"إذا كان بإمكاني التحدث عن براغ وجمهورية التشيك، فإننا نشهد قبولًا أوسع للعملات المشفرة. فالأماكن التي قبلت بيتكوين من قبل بدأت في قبول لايتكوين أو إيثريوم. حتى أن هنام أجهزة صراف آلي تقدم بيتكوين كاش. غير أن بيتكوين لا تزال مهيمنة، فهي العملة المشفرة التي يتم تنفيذها أولًا".

ولا يشهد هذا النمو في قبول العملات البديلة فقط على الإلمام العام المتنامي بالعملات الرقمية، بل إنه ناتج أيضًا عن تزايد أهمية خدمات الدفع بالعملات المشفرة المصممة خصيصًا للشركات - مثل حل كوين بيز كومرس، والذي تم إطلاقه في فبراير والذي يمكِّن التجار من قبول المدفوعات بعملات رقمية متعددة. ومع ذلك، فإن مثل هؤلاء التجار ما زالوا أقلية - في أغلب الأحيان - مما يشير مرة أخرى إلى أنه إذا كنت تريد أن تدفع في جميع أنحاء العالم باستخدام عملة مشفرة واحدة فقط، فلا يزال أفضل حل لك هو بيتكوين.

Payment method

مصدر الصورة: Warm ME

عمليات التسوية عبر الحدود ودفع الضرائب

هناك مجموعة متنوعة من الأدلة المباشرة الأخرى التي تكشف أيضًا عن الشعبية الفائقة لبيتكوين مقارنةً بباقي العملات الأخرى. فعلى سبيل المثال، نشرت جامعة كامبردج دراستها المرجعية العالمية للعملات الرقمية المشفرة في أبريل ٢٠١٧، والتي قدمت لأول مرة دراسة منهجية لأنظمة الدفع البديلة. وعلى الرغم من أنها لم تركز بشكل حصري على مدفوعات المستهلكين إلى الشركات، إلا أنها اكتشفت أن ٨٦ في المئة من شركات الدفع باستخدام العملات الرقمية تستخدم بيتكوين كوسيلة دفع أساسية للدفع عبر الحدود.

وتغطي هذه المدفوعات مجموعة متنوعة من الاستخدامات - من التحويلات المالية الدولية إلى مدفوعات الأعمال التجارية وخدمات التجار - لذا فهي لا تُعد دليلًا مباشرًا على أن بيتكوين مقبولة من قِبل ٨٦ من الشركات التي تتيح للعملاء استخدام العملات الرقمية المشفرة. ومع ذلك، فإنها تشير إلى أن بيتكوين هي أكثر العملات المشفرة استخدامًا للمدفوعات، وهذا بدوره يشير إلى أن أي شخص يرغب في شراء شيء ما بالعملات الرقمية، من الأفضل أن يمتلك بعض البيتكوين، حيث أن النظام معد حاليًا بشكلٍ أكبر للتعامل مع مدفوعات بيتكوين مقارنةً بأي عملة رقمية أخرى.

ومع ذلك، قد لا يظل الحال على هذا النحو لفترة طويلة. فبغض النظر عن مجموعة خدمات الدفع التي تزداد شعبية والتي تسمح للشركات بتحصيل رسوم باستخدام عدد من العملات المشفرة، فقد تم اتخاذ خطوات في العديد من الدول التي من شأنها تعزيز استخدام العملات الرقمية بشكل أكثر عمومية للاستخدام مع المدفوعات. ففي كوريا الجنوبية، قامت أكبر بورصة في البلاد، بيتهامب، بتأمين شراكات مع عدد من المنصات الإلكترونية، بما في ذلك وي ميك برايس WeMakePrice وييوجي إيوتاي Yeogi Eottae. وبموجب شروط هذه الصفقات، ستكون المنصات المعنية قادرة على قبول المدفوعات في صورة مجموعة من العملات (بما في ذلك بيتكوين وإيثريوم وريبل وبيتكوين كاش وأيكون)، في حين تدفع بيتهامب أيضًا بقوة لقبول مثل هذه الصفقات والمبادرات في أماكن أخرى في كوريا الجنوبية.

وفي الولايات المتحدة، كانت هناك حفنة من الولايات تدرس أيضًا تشريعًا من شأنه أن يمكّن المواطنين من دفع ضرائبهم ورسوم التراخيص الخاصة بهم باستخدام العملات المشفرة. ففي ولاية أريزونا، تم إقرار مشروع قانون في مايو يُلزم الولاية بـ "دراسة إذا ما كان دافع الضرائب يمكنه دفع ضريبة الدخل المفروضة عليه عن طريق استخدام بوابة دفع، مثل بيتكوين أو لايتكوين أو أي عملة أخرى." تم تقديم مشروع قانون مشابه للغاية في جورجيا في أواخر فبراير وفي ولاية إيلينوي في أبريل ، وفي حين لم يتم تمرير أي منهما بعد، فإن قبولهما سيكون بمثابة دفعة كبيرة للعملات الرقمية المشفرة بشكل عام كوسيلة للدفع - وليس فقط لبيتكوين.

منافسو بيتكوين

على الرغم من أن بيتكوين هي التي تقود القطيع عندما يتعلق الأمر بعدد التجار الذين يستخدمونها حاليًا، فإن ذلك لا يجعلها بالضرورة أكثر "عملة قابلة للتشغيل" شيوعًا، على الأقل ليس عندما يتم النظر في خصائصها الفنية الأصلية.

فبالنظر إلى مشكلات قابلية التوسع، التي كانت تنتظر حلًا دائمًا منذ أن انفجرت العملة عام ٢٠١٧؛ ومع نسيان ترقية شبكة البرق المسرّعة - التي تم إطلاقها فقط كإصدار بيتا وبالتالي لم يتم استخدامها على نطاق واسع - يمكن لشبكة العملة المشفرة معالجة حد أقصى يبلغ سبعة معاملات في الثانية، مما يجعلها بعيدة تمامًا عن الحد الأقصى لفيزا والبالغ ٢٤٠٠٠ معاملة. ومؤخرًا، أدى ذلك إلى قيام بنك التسويات الدولية (BIS) بإصدار تقرير خلص إلى أن العملات المشفرة بالتحديد - لا سيما العملات القائمة على إثبات العمل مثل بيتكوين - ليست قابلة للتوسع بما يكفي لتكون بمثابة المال في الاقتصاد العالمي.

وبالتالي لا يمكن ضمان أن تكون بيتكوين قابلة للاستخدام على نطاق كبير بشكل ملحوظ، ولا أن تقوم إحدى منافسيها بالتفوق عليها عند نقطة معينة لتصبح هي العملة الرقمية الأكثر عملية. فعلى سبيل المثال، بيتكوين كاش - التي نشأت عندما قام المطورون بإجراء انقسام كلي لسلسلة بلوكتشين الرئيسية لبيتكوين في ١ أغسطس ٢٠١٧ - أصبح لديها الآن حد حجم يبلغ ٣٢ ميغابايت. وهذا يعني حجم أكبر بنسبة ٣٢٠٠ في المئة من حجم كتلة بيتكوين البالغ ١ ميغابايت، مما يعطيها قدرة قصوى تبلغ حوالي ٢٢٤ صفقة في الثانية الواحدة.

وكانت سرعتها الفائقة تلك هي التي جعلت رائد الأعمال ومناصر بيتكوين كاش "روجر فير" يقول في أبريل:

"لدى بيتكوين كور تبني سلبي من التجار حول العالم. بينما تتمتع بيتكوين كاش بتبني إيجابي بين التجار في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، فإن بيتكوين كاش لديها بعض العيوب الخاصة بها - على سبيل المثال، لا تكون رسوم معاملاتها أرخص دائمًا من بيتكوين - وهي ليست المنافس الوحيد لعرش بيتكوين كطريقة الدفع المفضلة ب العملات المشفرة. فعلى سبيل المثال، لا تستخدم ريبل التعدين في آلية الإجماع الخاصة بها ويمكنها معالجة ٥٠٠٠٠ معاملة في الثانية كحدٍ أقصى، في حين أن لايتكوين - وهي عبارة عن ناتج انقسام كلي من بيتكوين كور - أسرع بأربع مرات من نظيرها الأقدم، نظرًا للوقت الفاصل الأقصر بين الكتل. وبالمثل، فقد شهد شهر مايو إطلاق إيثريوم للإصدار الأول من النظام الذي سيراها تنتقل إلى آلية الإجماع بإثبات الحصة، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة قابلية التوسع وسرعة المعاملة بشكل كبير.

اعتمادٌ ينمو باطراد

في حين أن ما سبق يدل على أن العملات الرقمية المشفرة الأخرى قد تحمل مفتاح المستقبل، فإنه لا يعالج بالضرورة المفهوم الشعبي لدى بعض النقاد البارزين أن بيتكوين ومثيلاتها ليست أموالًا حقيقية. فعلى سبيل المثال، كتب "كاي ستينتشكومب" في إحدى منشورات مدونته الشهيرة التي تهاجم شبكات بلوكتشين منشورًا في أبريل الماضي ذاكرًا أن "عدد تجار التجزئة الذين يقبلون العملات المشفرة كوسيلة للدفع يتراجع"، مسنِدًا تأكيده الشامل هذا على تقريرٍ واحد صادر عن مورغان ستانلي كان قد وجد أنه من بين ٥٠٠ "تاجر مرموق على الإنترنت"، انخفض عدد الذين يقبلون بيتكوين كوسيلة للدفع - بين عامي ٢٠١٦ و٢٠١٧ - من خمسة إلى ثلاثة.

ومع ذلك، صرّح باخ إنغويين من ساتوشي لابز لكوينتيليغراف أن العدد الإجمالي في الواقع يتزايد. حيث قال إنه "قبل عام، كان هناك ٩٠٨٥ مكانًا مسجلًا [لدى كوين ماب]. "واليوم، هناك ١٢٨٠١ مكان مسجل."

وهذا يُترجم إلى ارتفاعٍ بمقدار ٣٧١٦ في سنة واحدة، وبينما ١٢٨٠١ من المحتمل أن يكون مجرد قطرة في المحيط مقارنةً مع العدد الإجمالي للأعمال في العالم، فإنه يدل على أن العملات الرقمية تُستخدم - وتُستخدم بشكل متزايد - كأموال حقيقية، بغض النظر من وضعها في عين القانون أو بين الخبراء الماليين.

وعلى الرغم من ذلك، فإن تبني العملات المشفرة على نطاقٍ واسع كطريقة للدفع لا يزال بعيدًا، رغم أن بعض المحللين يعتقدون أنه مسألة وقت فقط. حيث صرّح محلل العملات المشفرة من "إيترو"، ماتري غرينسبان، لكوينتيليغراف قائلًا:

"إنه أمر لا مفر منه ويحدث بالفعل في بعض أجزاء العالم. فمع مرور الوقت، تميل الاقتصادات إلى المرور بفترات من الازدهار والمصاعب. وطالما أن الأمور مستقرة، فليس هناك حاجة كبيرة لعملة مستقلة. ولكن في الأماكن التي تكون الثقة في الحكومة والبنوك منخفضة، تميل العملات المشفرة حينئذٍ إلى الازدهار".

وقد ظهر هذا جليًا في تركيا، على سبيل المثال، حيث بلغ تضخم الليرة التركية أرقامًا بمعدل عشري هذا العام وحيث يمتلك عدد أكبر من الناس العملات الرقمية مقارنةً بأي بلد أوروبي كبير آخر. هذا يوضح أن العملات المشفرة لديها فرصة نادرة للنجاح على حساب الحكومات غير الفعالة. وعلى الرغم من أن مشكلات قابلية التوسع لديها تشير إلى أنها غير مستعدة تمامًا لتحقيق أقصى استفادة من هذه الفرصة في الوقت الحالي، إلا أن استخدامها المبكر في الدفع يوفر لها بالفعل أساسًا آمنًا للنمو في المستقبل.

  • تابعونا على: