الرئيس التنفيذي السابق لشركة باي بال: بيتكوين هي عملية احتيال

قام بيل هاريس، المدير التنفيذي المشارك في تأسيس شركة باي بال الذي لم يدم عمله طويلًا، بكتابة مقال رأي حول بيتكوين يدعي فيه أن العملة الرقمية هي "عملية احتيال... ونظام ضخ وتفريغ ضخم، لم يسبق للعالم أن يشهده من قبل"، والذي نشره على "ريكود" يوم الثلاثاء ٢٤ أبريل.

وكانت حجة هاريس التي استهدفت بيتكوين على ثلاث جبهات، مؤكدًا أنها غير مجدية كوسيلة للدفع ومتقلبة للغاية وليس لها "قيمة جوهرية".

كما ركز بشكلٍ كبير على الاستغلال الإجرامي للتعدين المتعطش للموارد، واستهداف المخترقين، وتاريخ عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية المليء بالاحتيالات، مع عدم التفريق بين نموذج جمع الأموال الأخير وبين بيتكوين نفسها.

كما أكّد هاريس أن "معظم" مشتري بيتكوين العاديين يخرقون القانون في كل مكان، حيث يتهربون من دفع الضرائب على مكاسبهم الرأسمالية. وعلاوة على ذلك، فإن "معظم المستخدمين الكبار لبيتكوين مجرمون".

ويجمع الجزء الأكبر من المقال على ما يبدو بيتكوين مع أصول العملات الرقمية الأخرى، على الرغم من أن الهدف من المقال هو ظاهريًا كون بيتكوين بحد ذاتها عملية احتيالية. كما تجاهل هاريس ذكر الحجج السياسية للعملات الرقمية في سياق الانهيار المالي بعد عام ٢٠٠٨، بما في ذلك مقاومة الرقابة، والإجماع المضاد للتلاعب، واللامركزية.

وقد تم إقصاء هاريس من منصبه كرئيس تنفيذي لشركة "إكس دوت كوم" و"كوينفينيتي" المدمجة حديثًا - وهو الكيان الذي أصبح لاحقًا باي بال - في أبريل ٢٠٠٠، بعد شهرٍ واحد فقط من الدمج. وقد حدث هذا وسط مزاعم بأنه غير قادر على التعامل مع مشكلات التوسع التي أثارها نجاح باي بال، فضلًا عن تركيزه الخاطئ على "النهج غير المنتجة".

ويشتهر بيتر تيل، الذي أصبح الرئيس التنفيذي لشركة باي بال بعد الإطاحة بهاريس - وبقي لفترة أطول بشكل واضح في الوظيفة - لكونه صعوديًا حول بيتكوين، مقارنته بالذهب وتأكيد إمكاناته لإحداث ثورة في المجال المالي.