بيتكوين تهدأ أخيرًا بعد ارتفاعها الساحق

مع تحطيم بيتكوين لحاجز ١١٠٠٠ دولار وحاجز ١٢٠٠٠ دولار وهكذا وصولًا إلى ١٩٠٠٠ دولارًا في بعض البورصات، كان الناس يتساءلون إذا ما كان، ومتى، وكيف ستنتهي موجة الصعود الهائلة هذه.

وقد انتهت أخيرًا بالنسبة للعملة الرقمية حيث توقف السعر عند مستوى أقل قليلًا من ١٩٠٠٠ دولار هابطًا ليستقر عند ١٤٤٧٠ دولارًا في وقت النشر. ويمثل هذا انخفاضًا بنحو ١٤ في المئة، والذي يعتبر بسيطًا إلى حدٍ ما بالنسبة لبيتكوين.

وهو بالكاد هبوط أو انفجار فقاعة، كما قد يقترح بعض المتشائمين، ويُفترض أن المستثمرين يقومون ببساطة بتقييم الوضع وحساب الأرباح بعد مكاسب تزيد عن ٥٠٠٠ دولار لكل عملة.

أسباب الارتفاع؟

جاءت معظم الارتفاعات الأخيرة بسبب الأخبار المنتشرة حول قيام بورصة شيكاغو التجارية بإطلاق عقود بيتكوين الآجلة في ديسمبر. وقد ساعدت هذه الأخبار على دفع سعر بيتكوين متجاوزًا ٧٠٠٠ دولار.

إلا أنه مع اقتراب الموعد النهائي لبورصة شيكاغو التجارية وبوصة شيكاغو للخيارات في ١٠ ديسمبر و١٨ ديسمبر لإطلاق عقودها الآجلة، كان هناك المزيد من الحماسة والجنون. ففي الأساس، سيتيح الأمر للمستثمرين التقليديين إضافة فئة أصول جديدة إلى محافظهم ويساعد في اعتماد هذا القطاع.

تراجع السعر

بطبيعة الحال، فإن أولئك الذين شعروا بالوطأة الكاملة للارتفاع سيشعرون بالحزن لانتهائها، خاصةً بعد الاستفادة بشكل لا يصدق في أقل من أسبوع. إلا أن هذا التراجع في السعر يجب أن ينظر إليه على أنه ربما يكون شيئًا جيدًا قبل إطلاق العقود الآجلة.

وقد شهد العديد ارتفاع سعر بيتكوين إلى ارتفاعات مذهلة ومن ثم نزوله بشدة، مطلقين على ذلك فقاعات وانهيارات وغيرها من العبارات التشاؤمية، ومع ذلك، فمن الطبيعي للتراجع أن يحدث - وخاصة في مثل سوق المضاربة هذه.

وصرح آدم شارب، المؤسس المشارك لمؤسسة "إرلي إنفستنغ"، في سبتمبر عندما واجهت بيتكوين انخفاضًا كبيرًا آخر بعد موجة صعود هائلة:

من العادي والطبيعي للسوق أن يواجه تراجعًا بعد موجة صعود مثل هذه. فتاريخيًا، يتراجع سعر بيتكوين من ٣٠ في المئة إلى ٥٠ في المئة. ولكن الاتجاه على المدى الطويل لا يزال صعودي بقوة. فنحن أمام ارتفاع من ٠.٠٠٣٣ دولار في عام ٢٠٠٩ في الأيام الأولى إلى ما يقرب من ٤٠٠٠ دولار اليوم

التغلب على الجاذبية

مع هذه النوبة الأخيرة من الاعتماد والقبول العام، يشعر الكثير أنه حتى مع حدوث انخفاض كبير في الأسعار، بيتكوين لا تزال لن تتجه إلى الصفر - وهو القلق الذي كان لا يزال احتمالًا منذ وقتٍ ليس ببعيد.

وفي تعليقهم على هذا التراجع الأخير، قال محللون من "إف إكس برو":

لقد أثبتت بيتكوين للجميع أنها قادرة على التغلب على الجاذبية. غير أن ارتفاعها الهائل في القيمة لا يرجع ببساطة إلى الدخول المرتقب للمستثمرين المؤسسيين. فقد أصبحت العملات الرقمية، وبيتكوين على وجه الخصوص، ذات شعبية كبيرة لدى عامة الناس، ومع ارتفاع الأسعار إلى أعلى من ذلك، فإن الرغبة في الاستثمار تستمر في النمو