مطور العملة المشفرة لجزر البهاما يقول إن الشركات الناشئة ضرورية للتبني

يقول الرئيس التنفيذي لشركة المعاملات NZIA Ltd، جاي جو، إن الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا بجزر البهاما ستحتاج إلى قيادة تطوير مشروع "ساند دولار"، وذلك وفقًا لتقرير صادر عن ناساو غارديان يوم ٣١ مايو.

ومشروع "ساند دولار" هو مبادرة لترميز العملة الورقية للبنك المركزي لجزر البهاما (CBOB) كعملة رقمية للبنك المركزي (CBDC)، والتي من المفترض إطلاقها في منطقة Exuma في جزر البهاما هذا العام.

وقد ناقش جو كيف يعتقد أن مشاركة البنوك المحلية والمؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم ورجال الأعمال في تنفيذ العملة الرقمية للبنك المركزي ستكون ضرورية لتبني التوكن. كما علق أيضًا على الكيفية التي ستكون بها الحلول التي تبنيها الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المحلية مهمة في قيادة الاستخدام الرئيسي للتوكن الرقمي:

"سنبني النهاية الخلفية وسنفتح الواجهة الأمامية للسماح لرجال الأعمال المحليين والشركات الناشئة التقنية، أيا كان من يكون قادرًا على بناء منتجات جديدة وإنشاء خدمات جديدة حول العملة الرقمية للبنك المركزي. ونحن نشعر أن هذا سيكون جانبًا رئيسيًا في جعل هذا الشيء حقًا حقيقة واقعة وتنفسًا يشارك به الناس."

وحسبما أفاد كوينتيليغراف سابقا، وقع البنك المركزي لجزر البهاما اتفاقية مع NZIA يوم ٣٠ مايو لتطوير التوكن، بعد وصف الشركة بأنها "موفر حلول التكنولوجيا المفضل" في بداية مارس.

 وقد علق نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في جزر البهاما، كيه بيتر ترنكويست، على أهمية العملة الرقمية لدولة جزرية، قائلًا:

"إن عملة جزر الباهاما الرقمية مهمة بشكلٍ خاص للعديد من الجزر الأسرية، حيث شهدت العديد من البنوك التجارية تقليص حجمها والانسحاب من مجتمعاتها المحلية، تاركةً إياهم دون خدمات مصرفية. وبوصفها دولة جزيرة، حيث يمكن أن يكون النقل مكلفًا ومصدر إزعاج للكثيرين، وخاصة كبار السن، يجب أن نقدم الخدمات المالية بشكلٍ رقمي وآمن".