وول ستريت جورنال:

تحدثت خدمة المحفظة وبورصة العملات الرقمية الأمريكية الرائدة "كوين بيز" إلى المنظمين حول الحصول على ميثاق مصرفي فيدرالي، وفقًا لتقرير صادر عن وول ستريت جورنال (WSJ) يوم ١٨ مايو.

ونقلًا عن "شخصٍ مطلع على المسألة"، تفيد وول ستريت جورنال أن "كوين بيز" تحدثت إلى مكتب المراقب المالي للعملة (OCC) بالولايات المتحدة في بداية عام ٢٠١٨ حول ميثاق مصرفي وحول نموذج أعمالها.

وقد رفض متحدث باسم كوين بيز التعليق على الاجتماع إلى وول ستريت جورنال، لكنه أضاف أن الشركة "ملتزمة بالعمل بشكلٍ وثيق مع الجهات التنظيمية الحكومية والفيدرالية لضمان أننا مرخصون بشكل صحيح للمنتجات والخدمات التي نقدمها." ولم يقم مكتب المراقب المالي للعملة وكوين بيز بالرد على طلب كوينتيليغراف للتعليق بحلول وقت النشر.

وفي بداية أبريل، أفادت وول ستريت جورنال أن كوين بيز كانت تتطلع أيضًا إلى التسجيل كشركة وساطة مرخصة ومكان تداول إلكتروني لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC). وفي وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، أعلنت كوين بيز عن خطط لإطلاق مجموعة جديدة من المنتجات التي تستهدف المستثمرين المؤسسيين مثل صناديق التحوط.

وحسبما تشير وول ستريت جورنال، فإن الترخيص المصرفي الفيدرالي سيسمح لكوين بيز بتقديم خدمات التخزين الخاصة بها وخدمات الدفع الخاصة بها باستخدام ميثاق ذي غرض محدد من مكتب المراقب المالي للعملة، كما يساعد الشركة في جذب المزيد من العملاء المؤسسيين. كما أنه سيسمح لكوين بيز بالتعامل مع جهة تنظيمية فيدرالية واحدة فقط، بدلًا من العديد من الهيئات الحكومية، بالإضافة إلى تقديم حسابات مصرفية مؤمنة فيدراليًا.

ومع ذلك، قال "جوزيف أوتينغ" من كتب المراقب المالي للعملة في اجتماع لرابطة البنوك في أبريل إن معظم شركات التكنولوجيا المالية التي تأتي بنية الحصول على ميثاق مصرفي لتجنب أنظمة الدولة لا تتابع الأمر:

"عندما يأتون ويتحدثون إلينا، ويفهمون ما يتطلبه الأمر فعلًا ليصبحون بنكًا، فإنهم يُصدمون وغالبًا ما يتركون المبنى مغادرين بسرعة".

  • تابعونا على: