رابع أكبر بورصة عملات رقمية في العالم "هوبي" تتوسع إلى لندن كـ 'نقطة دخول' إلى سوق الاتحاد الأوروبي

أعلنت بورصة العملات الرقمية "هوبي" التي أنشئت في الأصل في بكين أنها تخطط لفتح مكتب لها في لندن، حيث تواصل توسعها في الخارج حسب ما أوردته "فاينانس ماغناتس" يوم ١٨ أبريل.

وفي توضيحٍ للأمر، صرّح نائب رئيس مجموعة هوبي، بينغ هو، للصحفيين:

“ليس مالطا وليس سويسرا. بل لندن، وبصورة أدق بريطانيا، هي نقطة الدخول للسوق الأوروبية بالنسبة لنا. وقريبًا سيكون لدينا مكتب هنا".

كما أفاد "فاينانس ماغناتس" أيضًا أن تشيرن تشونج، كبير مديري تطوير الأعمال في أوروبا في "هوبي"، قد أوضح أن البورصة "تريد أن يكون لها حضور" في المدينة لأن "إحصاءاتنا تُظهر أن لندن هي أكثر الأسواق التجارية نشاطًا في جميع أنحاء أوروبا".

ويرسل اختيار لندن رسالةً واضحة، وفقًا لتشونغ، بأن البورصة تريد "أن تندمج في التيار الرئيسي" من خلال التزامها باللوائح ذات الصلة. حيث أخبر الصحفيين: "نحن لا نخاف من التنظيم ولا نفلت من التنظيم".

وتعتبر "هوبي" رابع أكبر بورصة في العالم من حيث حجم التداول، وفقًا لبيانات من "كوين ماركت كاب"، حيث تتداول حوالي ١,٢ مليار دولار خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية حتى وقت النشر. وقد أطلقت مجموعة "هوبي" بورصة "هوبي بو غلوبال"، ومقرها في سنغافورة، بعد أن منعت الحكومة الصينية عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية وبورصات العملات الرقمية الداخلية في سبتمبر ٢٠١٧.

ويمكن القول إن المناخ التنظيمي القوي والشفاف الذي يحتوي على مبادئ توجيهية محددة خاصة - بدلًا من التهرب من التنظيم تمامًا - هو الذ تسعى إليه بورصة العملات الرقمية الرئيسية الآن. وفي أواخر شهر مارس، أعلنت باينانس، أكبر بورصة عملات رقمية في العالم من حيث حجم التداول، أنها فتحت مقرها الرئيسي في مالطا، والتي كانت سبَّاقةً في توفير الأطر القانونية والتنظيمية لبلوكتشين والعملات الافتراضية. 

كما افتتحت "هوبي برو" فرعًا تابعًا لها في كوريا الجنوبية يوم ٣٠ مارس، وكشفت النقاب عن خطط في وقتٍ سابق من هذا العام لفتح مكتب في سان فرانسيسكو.