تقرير الثروة العالمية ٢٠١٨: المليونيرات الشباب مهتمين بالاستثمار في العملات الرقمية

في تقريرها العالمي للثروة لعام ٢٠١٨، حددت شركة الاستشارات كابجيميني نموًا ملحوظًا في الاهتمام بالعملات الرقمية بين المستثمرين الأثرياء، وفقًا لما ذكره كوينتيليغراف ألمانيا يوم ١٩ يونيو.

وللتقرير، أجرت كابجيميني مقابلات مع الأفراد أصحاب الثروات الكبيرة (HNWI) ومديري الأصول في جميع أنحاء العالم حول اهتمامهم بالعملات الرقمية. ووفقًا للتقرير، أعرب ما يقرب من ثلث (٢٩٪) من المليونيرات الذين شملهم الاستطلاع عن اهتمام كبير وأكثر من الربع (ما يقرب من ٢٧٪) عن اهتمام عام بالأمر.

حيث تشكّل إمكانات العملات الرقمية لتوليد عوائد استثمار وقيمة تخزينية اهتمامًا دافعًا بين الأثرياء. وقد علق أكثر من ٧٠ في المئة من المشاركين في الدراسة والذين تبلغ أعمارهم ٤٠ سنة أو أقل أهمية كبيرة على أن مديري الأصول الرئيسيين لديهم يقدمون معلومات عن العملات الرقمية، مقارنةً بنسبة ١٣ في المئة فقط ممن تزيد أعمارهم عن ٦٠ سنة.

ولكن حتى الآن، لا يزال مديرو الأصول حذرين بشأن العملات الرقمية، ويترددون في طرح الموضوع على العملاء. حيث يقول ثلث (حوالي ٣٥ بالمئة) من الأثرياء في جميع أنحاء العالم إنهم تلقوا معلومات حول العملات الرقمية من مديري أصولهم.

ويشير التقرير إلى اختلافات إقليمية في آراء المليونيرات بشأن استثمارات العملات الرقمية. وفي حين أن الاهتمام في أوروبا وأمريكا الشمالية واليابان متواضع نسبيًا، فإن ٦٠٪ من الأثرياء من أمريكا الجنوبية يظهرون مستوى عاليًا من الاهتمام.

وقد دفعت زيادة اهتمام العملاء بالعملات الرقمية المشفرة بعض الشركات في القطاع المالي إلى اتخاذ موقف أكثر ودية تجاه الأصول الرقمية. فمع ازدياد شعبيتها، قام بنك غولدمان ساكس بتخفيف موقفه تجاه العملات الرقمية. وفي عام ٢٠١٤، قال البنك الاستثماري أن "بيتكوين" لم تكن عملة، وأنها محفوفة بالمخاطر للمستثمرين؛ ولكن في مايو من هذا العام، أعلنت المؤسسة أنها سوف تستكشف تداول العملات الرقمية بسبب زيادة اهتمام العملاء.