بورصة العملات الرقمية للتوأمين وينكليفوس تعقد شراكة مع ناسداك في سابقةٍ هي الأولي بالمجال

أعلنت جيميني، وهي بورصة العملات الرقمية التي يرأسها كاميرون وتايلر وينكليفوس، أنها عقدت شراكة مع ناسداك لمراقبة الأسواق يوم ٢٥ أبريل.

وكما يؤكد بيان صحفي وعدة مواقع إخبارية، فإن هذه الخطوة تمثل سابقة لمشغلي البورصات في قطاع العملات الرقمية، وسوف تشهد قيام بورصة جيميني باستخدم تقنية مراقبة السوق SMARTS الخاصة بناسداك.

ومن الآن فصاعدًا، سيتم تنبيه بورصة جيميني بأي سلوك تداول غير معتاد ويمكن أن تخفف من آثار التلاعب في السوق - وهو تهديد ما زال يشكِّل نقطة حوار في مجال البورصات.

وقد علَّق تايلر وينكليفوس على الشراكة قائلًا:

"إن استخدامنا لأداة ناسداك لمراقبة الأسواق SMARTS سيساعد على ضمان أن جيميني هي سوق قائم على القواعد لجميع المشاركين في السوق".

تقوم SMARTS "بأتمتة عملية الكشف والتحري والتحليل فيما يتعلق بالتداول المحتمل المسيء أو غير المنظم"، حسب وصف ناسداك لتقنيتها، ويتم استخدامها حاليًا من قبل ٤٥ سوقًا و١٧ هيئة تنظيمية وأكثر من ١٤٠ مشاركًا في السوق.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، تحولت بورصة جيميني لدعم أحجام التداولات الضخمة واسعة النطاق للعملات الرقمية عندما كشفت النقاب عما يسمى بالتداول الجماعي لمستخدميها.

ونظرًا لحدوثها خارج السجلات، فسيتم نشر التداولات الكبيرة بشكل متعمد مع تأخير لمدة ١٠ دقائق من أجل تجنب التقلبات المحلية.

كما تحاول العديد من بورصات التداول المباشر داخل وخارج الولايات المتحدة إشراك المتداولين الكبار.