دراسة: أحجام التداول على معظم بورصات العملات الرقمية الرئيسية وهميةٌ أو مبالغٌ فيها

في وقتٍ سابق من هذا الشهر، قام متداول العملات الرقمية "سيلفين رايبز" بالتحقيق في أحجام معظم العملات الرقمية صغيرة الحجم واكتشف أن حجم التداول في بورصة "أوكي إكس"، رابع أكبر منصة تداول عملات رقمية في العالم، غالبًا ما يتم تضخيمه.

أحجامٌ متضخمة

استخدم "رايبز"، الذي شرع في البداية لإجراء دراسة حول سيولة العملات المشفرة والأصول الرقمية، طريقة أطلق عليها اسم "الانزلاق" لاختبار سجل أوامر كل زوج تداول للعملات الرقمية. وتختبر طريقة الانزلاق سيولة الأصول الرقمية عن طريق بيع ٥٠٠٠٠ دولار من كل أصل عبر مختلف البورصات.

وبعد بيع ما قيمته ٥٠٠٠٠ دولار من العملة الرقمية، قام "رايبز" بقياس معدل تراجع تلك العملة المعدلة الخاصة في بورصة معينة لقياس سيولتها. وقد نفذ "رايبز" هذه الطريقة لاختبار سيولة العملات الرقمية على أوكي إكس وبيتفينكس وكراكن وجداكس.

وقد أصبحت بورصة "أوكي إكس" التي تشغلها "أوكي كوين"، والتي كانت في السابق أكبر بورصة عملات رقمية في الصين قبل حملة الحكومة المحلية على التداول، والتي تتخذ من هونغ كونغ مقرًا لها لفترة وجيزة أكبر بورصة عملات رقمية على مستوى العالم، حسبما أفاد كوينتيليغراف، وتجاوزت باينانس في مارس ٢٠١٨. وفي وقت إعداد هذا التقرير، تظل "أوكي إكس" من بين أكبر أربع منصات تداول، إلى جانب باينانس وهوبي وبيتفينكس.

وتعتبر بيتفينكس وكراكن وجداكس هي عبارة عن بورصات عملات رقمية خاضعة للرقابة والتي تسمح بتداول العملات الرقمية مقابل الورقية. وقد تم تأسيس جداكس ويتم تشغيله حاليًا بواسطة "كوين بيز"، التي لديها أكثر من ٢٠ مليون مستخدم وهي أكثر محفظة بيتكوين مستخدمة على نطاق واسع. وتقع "كراكن" في سان فرانسيسكو، في حين يقع مقر "بيتفينكس" في هونغ كونغ، إلى جانب أوكي إكس وهوبي.

ووفقًا للرسم البياني أدناه، فقد سجلت كل من بورصة "كراكن" و"جداكس"، اللتان يستخدمهما المستخدمون في الغالب لمعالجة صفقات المعاملات الرقمية-الورقية وعمليات الإيداع والسحب، أصغر حالات الانزلاق، مما يشير إلى أن البورصتين تتمتعان بسيولة كافية للتعامل مع عمليات بيع كبيرة نسبيًا، في نطاق ٥٠٠٠٠ دولار إلى ١٠٠٠٠٠ دولار.

Pic

مصدر الصورة: منشور مدونة لسيلفين رايبز على "ميديام"

ومع ذلك، فإن معدل الانزلاق على "أوكي إكس"، التي يُفترض أنها أحدى أكبر بورصات العملات الرقمية في العالم، كان أعلى بكثير من بورصات معالجة معاملات العملات الرقمية-الورقية الثلاثة.

انزلاقٌ كبير.. وتلاعبٌ ممكن

على جداكس، أدى بيع ما قيمته ٥٠ ألف دولار من عملة رقمية معينة إلى انخفاض بنسبة ٠,١٪، كما يظهر على النقاط الزرقاء على الرسم البياني أعلاه. إلا أن بيع ٥٠٠٠٠ دولار على "أوكي إكس" أدى إلى حدوث انزلاقات ضخمة، حيث انخفضت قيمة العملات الرقمية وأصبحت سجلات الطلبات غير مستقرة.

وفي منشورٍ على مدونة يشرح النتائج التي توصل إليها، ذكر "رايبز" أن البحث قد أظهر كيف أن أحجام التداول على "أوكي إكس" وغيرها من بورصات العملات الرقمية فقط ملفقة ومضخمة، نظرًا إلى أن كمية صغيرة من أوامر البيع يمكن أن تتلاعب بسجلات الطلبات وأسعار العملات الرقمية.

"الرسم البياني لافت للنظر. فهو يظهر كيف، على الرغم من أن جميع البورصات الثلاثة الأولى تبدو متشابهة إلى حد ما، تُظهر أزواج أوكي إكس، باللون الأحمر، جميعها انزلاق أعلى بشكل كبير فيما يتعلق بحجمها. وكما أوضحت من قبل، فإن هذا لا يعني سوى أن معظم ادعاءات أوكي إكس مفبركة بالكامل."

علاوةً على ذلك، كشف "رايبز" أن الرسم البياني أعلاه استبعد الانزلاقات أكثر من ٤ في المئة. ويعرض الرسم البياني الذي قدمه "رايبز" أدناه، والذي يتضمن انزلاق أكثر من ٤٪، سجلات الطلبات الضحلة وانخفاض سيولة "أوكي إكس".Pic

مصدر الصورة: منشور مدونة لسيلفين رايبز على "ميديام"

إم تي غوكس وعوامل أخرى تؤثر على سعر بيتكوين

في السابع من مارس ٢٠١٨، ذكر محللو العملات الرقمية بمن فيم أليستر ميلن أن بيع مئات الملايين من الدولارات في بيتكوين قد أدى إلى انخفاض سعر العملة الرقمية إلى ٨٣٠٠ دولار. وقد نشر موقع "كوينتيليغراف" تحليل متعمق حول هذه المسألة، شارحًا تأثير عمليات بيع "إم تي غوكس" لبيتكوين في السوق على مدار الأسابيع القليلة الماضية، وتأثيرها المستمر على سوق العملات الرقمية بالكامل.

وعلى الرغم من الكم الهائل من عملات بيتكوين التي يملكها، تخلص نوبواكي كوباياشي، أمين بورصة إم تي غوكس، عشرات الآلاف من الدولارات في صورة بيتكوين في السوق العامة وعلى بورصات العملات الرقمية بدلًا من الأسواق المباشرة غير المسجلة (OTC). وقد أدت عمليات البيع المفاجئة لما يقرب من ٣٢٠٠٠ بيتكوين إلى تأثير قطع الدومينو عبر جميع البورصات المالية الرئيسية، وسقط سعر بيتكوين عقب حالة من الذعر اجتاحت السوق العامة.

وفي نهاية الأمر، تم التوصل إلى أن سوق بيتكوين لم يتأثر فقط ببيع عملت بيتكوين بواسطة "إن تي غوكس". بل كان مزيجًا من العديد من العوامل بما في ذلك جلسة الحكومة الأمريكية حول عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO)، والتغطية الإعلامية السائدة السلبية حول خبراء التمويل التقليديين الذين ينتقدون سوق العملات الرقمية، والخوف والشكوك والقلق من اليابان. حيث أدى مزيج هذه العوامل إلى جانب نقص الزخم إلى انخفاض سعر بيتكوين.

من السهل تشويه الأحجام والأسعار

في الأسواق غير السائلة ومنصات التداول ذات الأحجام المتضخمة، من السهل نسبيًا التلاعب بسعر العملات الصغيرة. ففي حين أن الأمر يتطلب العديد من العوامل الرئيسية والعلاقة غير المتوقعة للأحداث من أجل خفض سعر العملات الرقمية الرئيسية مثل بيتكوين وإيثريوم، إلا أن بحث "رايبز" يوضح أنه يمكن تحقيق نتيجة مماثلة في سوق ذات عملات رقمية صغيرة برأس مال يتراوح في حدود ٥٠٠٠٠ دولار إلى ١٠٠٠٠٠ دولار.

كما أكد "رايبز" أن الأزواج غير السائلة لا تشمل فقط العملات الرقمية الصغيرة، ولكن أيضًا أزواج التداول من العملات الرقمية الكبرى مثل نيو وأيوتا التي تفخر بقيمة سوقية تزيد عن ٣ مليارات دولار يمكن أن تنزلق بأكثر من ١٠ بالمئة فقط ببيع ٥٠٠٠٠ دولار.

"إن العديد من الأزواج، وإن كانت تتباهى بأحجامٍ تصل إلى ٥ ملايين دولار، سيكلفك أكثر من ١٠٪ من الانزلاق، إذا كنت ترغب في تصفية ٥٠٠٠٠ دولار فقط من الأصول. وشملت هذه الأزواج، في وقت تحليل البيانات (٦ مارس ٢٠١٨): NEO/BTC‏، IOTA/USD‏‏، QTUM/USD. أصول غير سائلة أو منخفضة بشكل غير طبيعي"، حسبما أضاف "رايبز".

وقد صرّح "تشانغ بنغ تشاو"، الرئيس التنفيذي لبورصة باينانس، أكبر بورصة للعملات الرقمية في العالم، أن البحث الذي أجراه "رايبز" هو "تحليلٌ معمق جيد" لسوق العملات الرقمية.

ولا تزال صناعة العملات الرقمية في مرحلة مبكرة، ولا تزال الأصول الرقمية متقلبة للغاية. ويجب تسليط الضوء على أحجام التداول المتضخمة والملفقة في بورصات العملات الرقمية الرئيسية وإدراكها، للحصول على رؤية أفضل للسيولة الفعلية في سوق العملات الرقمية.

  • تابعونا على: