ما الذي يجري في أسواق العملات الرقمية.. الخبراء يشاركون الآراء

لا تحتوي هذه المقالة على نصائح أو توصيات للاستثمار. تنطوي كل خطوة للاستثمار والتداول على المخاطر، وينبغي عليكم إجراء البحوث الخاصة بكم عند اتخاذ أي قرار.

لم يكن هذا الأسبوع مزدهرًا جدًا بالنسبة لأسعار بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية الرئيسية، حيث تحولت الأسواق إلى اللون الأحمر. وحيث قد بدأ سعر بيتكوين في الانخفاض من حوالي ٧٦٠٠ دولار إلى مستوى منخفض بلغ أكثر بقليل من ٦٥٠٠ دولار في وقت النشر.

وعلى الرغم من أن هذا الانخفاض ليس دراماتيكيًا مثل بعض الانخفاضات الأخرى في تاريخ العملة المشفرة المتقلبة، إلا أن الشعور العام حول السوق كان سلبيًا في معظم عام ٢٠١٨. ومع ذلك، فإن بيتكوين هي أصول متقلبة مع استمرار صعودها وهبوطها.

ومن الركود الأخير الذي بدأ يوم ١٠ يونيو، إلى انتظار الإعلان بأن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية لن تنظر إلى إيثريوم كأوراق مالية، تستمر الأسواق في الانخفاض، وكذلك في الارتفاع.

Coin360المصدر: كوين٣٦٠

قاد ذلك العديد من المستثمرين والأطراف المهتمة إلى التساؤل عما يجري في السوق، لا سيما بالمقارنة مع أعلى مستويات تم تحقيقها في شهر ديسمبر من العام الماضي.

وقد تحدث عدد قليل من الخبراء في مجال العملات الرقمية المشفرة والاستثمار والأسواق إلى كوينتيليغراف لإلقاء نظرة ثاقبة على الوضع الحالي للسوق، ولماذا ينخفض.

حيث يناقش كل من نعيم أسلم، وأمين غون سيرير، وتوم لي، وميغيل بالينسيا، وأليستير ميلن، أفكارهم فيما يتعلق بالسوق.

مخاوف نعيم أسلم مع الأمن والتنظيم

يوم ١١ يونيو، ورد أنه تم اختراق بورصة عملات رقمية صغيرة في كوريا الجنوبية وربطت العديد من وسائل الإعلام الرئيسية هذا المحفز كسبب للانكماش المفاجئ في السوق.

ومع ذلك، فقد دحض الكثير من المعلقين هذه العلاقة السببية وسعوا وراء أسباب أخرى لانخفاض السعر. ومع ذلك، بغض النظر عن مدى تأثير الاختراق مباشرةً على السعر في بيتكوين، يناقش نعيم أسلم، كبير محللي السوق في "ثينك ماركتس"، كيف أن هذا الاختراق الأخير هو مثالٌ آخر على الضغط السلبي على مجال العملات الرقمية.

"لا تستفيد البورصات من التكنولوجيا المتقدمة لحماية المستهلكين، ويستغل المخترقون هذه المشكلة بشكلٍ كامل. والسؤال هو، هل هناك أي حد لهذه الاختراقات؟ فبعد كل بضعة أشهر، نشهد ظهور نفس النمط. وهو نتيجة للرقابة التنظيمية غير المحكمة ويجب على المنظمين التدخل لحماية المستهلكين. حيث يجب إجبار أي شخص يريد القيام بأي شيء مع البورصات على اعتماد ممارسات أمنية عالية المستوى إلى جانب ترقيات أمنية منتظمة".

حيث إن تأثير هذه الاختراقات يضيف عنصرًا أكبر بكثير من المخاطرة للاستثمار في العملات الرقمية المشفرة، وبالنسبة للسوق الجديد من المستثمرين التقليديين، وهذا بدوره كبير.

"سوف يبحث المستثمرون التقليديون عن الأصول ذات المخاطر العالية عندما تكون السوق الصعودية في حالة انطلاق كامل بينما يهرع المستثمرون إلى التلال عندما يكون المضاربون على الانخفاض في المدينة. ومع ذلك، يستخدم المستثمرون الأذكياء نهجًا مختلفًا بعض الشيء. فهم ينقلون أموالهم من الأصول ذات المخاطر العالية إلى تلك التي يمكنهم الحصول على الأمان فيها".

"فعلى سبيل المثال، في سوقٍ صاعدة، تكون القطاعات مثل المالية والتكنولوجيا والطاقة هي القطاعات المفضلة. وعندما يبدأ السوق في التراجع إلى الهاوية، يبدأ مديرو المحافظ وصناديق التحوط في تفضيل قطاعات مثل السلع الاستهلاكية. حيث إنهم يبحثون عن الأسهم ذات العائد الأفضل لأنه، على الرغم من أن الاتجاه العام في السوق يمكن أن يكون في الاتجاه الهبوطي، إلا أنهم لا يزالوا يحصلون على عائد أفضل مقارنةً بالسوق ككل."

أمين غون سيرير ينظر إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد التلاعب

واحدة من القصص الإخبارية الأكبر التي ظهرت هذا الأسبوع، والتي تم ربطها أيضًا بهبوط السوق، هو أن الأبحاث تشير إلى أن تيثر وبيتفينكس كانا في مركز التلاعب بالأسعار، الأمر الذي أدى إلى الارتفاع في ديسمبر لما يقرب من ٢٠٠٠٠ دولار.

وينظر أمين غون سيرير، وهو أستاذ مشارك في جامعة كورنيل، ليس فقط على هذا الخبر، ولكن أيضًا على حقيقة أن هناك حملة إنفاذ القانون تواجه المتلاعبين بالأسعار كسبب لانخفاض السوق. كما يشرح كيف أن سوق العملات الرقمية لم ينفصل بعد، وهو ما يضيف فقط إلى شعور أكبر بالسلبية.

"إن أسواق العملات الرقمية في مراحلها المبكرة. ونحن نعرف هذا من حقيقة أن العملات لا تزال لم تنفصل - فهي جميعًا تتحرك في انسجامٍ تام، بغض النظر عن مزايا مشروع واحد عن الآخر. وهذا يشير إلى أن المخاطر الشاملة للمنطقة تهيمن على جميع المخاوف الأخرى "، حسبما قال لكوينتيليغراف.

"الدافع وراء الانكماش الحالي هو واحد من هذه المخاطر المتصورة: إجراءات فرض القانون على البورصات والجهود لوضع حد لتلاعب الأسعار. وقد استغرق هذا وقتًا طويلًا في الإعداد، ولا يمكن أن يحدث قريبًا بما فيه الكفاية. وأنا أظن أن إجراءات إنفاذ القانون ستكون متواضعة في نطاقها وستجلب المزيد من الوضوح والإيجابية إلى الأسواق".

وفي حين أن هذا التحقيق في التلاعب بالأسعار قد يكون له تأثير سلبي على السعر الحالي لبيتكوين، إلا أنه يمكن اعتباره إيجابيًا فقط. وبالنسبة لغون سيرير، لا يمكن أن يحدث ذلك في وقت قريب.

"الحقيقة هي أن هذه التقنيات تستعد لتحويل الطريقة التي نؤدي بها أعمالنا. ينبغي ألا يكونوا بحاجة إلى التلاعب في السوق للحفاظ على قيمتها. وأنا أتطلع إلى عالم مفصول حيث تكون الأسواق قادرة على تقييم كل عملة بمفردها".

ثلاثة أسباب من توم لي، بالإضافة إلى الآثار المستقبلية

قام توم لي، المؤسس المشارك ورئيس الأبحاث في فندسترات غلوبال أدفيزرس، المشهور بتوقعاته الصعودية على سعر بيتكوين، بإعطاء كوينتيليغراف ثلاثة أسباب وراء غرق سوق بيتكوين، وذكر أيضًا شعوره حول أسواق العقود الآجلة.

"أعتقد أن هناك العديد من العوامل التي تجعل العملات الرقمية تهبط. وأحد هذه الأسباب هو أنه كان لدينا حركة قطع مكافئ في نهاية العام الماضي، لذلك هناك فترة من التوحيد وتعديل الأسعار التي تجري".

"كذلك أعتقد أن هناك عوامل أكبر هذه السنة تمثلت في الكثير من الإجراءات الحكومية التي تم اتخاذها هذا العام والتي أخافت مستثمري العملات الرقمية، وربما كان أبرزها الإجراءات التي اتخذها المنظمون الأمريكيون، مثل اتخاذ هيئة الأوراق المالية والبورصات لإجراءات ضد عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية".

"وأخيرًا، كانت وتيرة مشاركة المؤسسات الاستثمارية في هذا المجال تستغرق وقتًا أطول مما كان متوقعًا، وأعتقد أن جزءًا من ذلك له علاقة ببطء الحصول على بعض التمهيدات الثابتة".

كما أخبر "لي" بلومبرغ أنه يشعر أن انتهاء عقود بيتكوين الآجلة يلعب دورًا في آخر انخفاض في سعر "بيتكوين". ويشرح ذلك إلى كوينتيليغراف بقوله إن هذه الحركات المتقلبة من العقود الآجلة لن تستمر إلى أجل غير مسمى.

حيث أوضح "لي" قائلًا إن "أسواق العقود الآجلة، في الأسواق السائلة العادية حيث توجد مشاركة واسعة، لا يكون لها تأثير على الأساس، والعقود الآجلة نفسها تضيف السيولة، أو تجتذب السيولة، لأن المؤسسات يمكنها استخدامها".

"في حالة العملات الرقمية حاليًا، يواجه السوق مشكلة العرض/الطلب، لأن مكافآت التعدين، مقترنة بالبيع الضريبي، وغيرها من العوامل قد تسببت في المزيد من العرض مقابل الطلب على العملات الرقمية. كذلك خضعت أسواق العقود الآجلة لبعض التلاعب المحتمل. ولا أظن أن هذا هو الحال في غضون بضع سنوات من الآن، ولكن على الرغم من أن أسواق العقود الآجلة في الوقت الحالي ليست سوى مئة مليون عقد، فإن هذا يكفي للتأثير على سعر بيتكوين".

موقف ميغيل بالينسيا حول "الحيتان"

بالنسبة لميغيل بالينسيا، كبير مسؤولي المعلومات في كوانتم، التي تحتل حاليًا المرتبة ٢٠ من حيث القيمة السوقية، فإن هذا الانخفاض الحالي له علاقة كبيرة بالطبيعة اللامركزية للعملات المشفرة التي لا تزال تتوسع وتوزَع.

وقد تحدث إلى "كوينتيليغراف" عن تأثير "الحيتان" على تحريك السعر، ولكنه أيضًا يذكر كيف أن هذه الأنواع من اللاعبين في سوق صغيرة وجديدة تساعد أيضًا على بقاء النظام الإيكولوجي على قيد الحياة.

"بيتكوين، مثل الأصول والتكنولوجيات الأخرى، تمر عبر دورات تؤثر على استخدامها، والتي غالبًا ما ترتبط بسعر الأصول. وما نراه هنا هو أنه تم تسريع الدورة عن طريق المواقف التي يمكن حلها عن طريق عمليات لامركزية بالكامل. وفي نهاية المطاف، عندما يصبح النظام الإيكولوجي لبلوكتشين لامركزيًا بالكامل ولا يتحكم فيه أصحاب المصلحة الكبار و "الحيتان"، فإن ذلك سيعيد الثقة إلى الأسواق وسيمكننا رؤية الأسواق ترتفع مرة أخرى، من ناحية أخرى، فإن أصحاب النفوذ هؤلاء في السوق، مدعمون من قبل مناصري بيتكوين الحقيقيين، لن يسمحوا لبيتكوين أن تصل إلى الصفر".

لذا فإنه سيف ذو حدين، وفقًا ل بالينسيا. حيث إن يكون للحيتان بالتأكيد دورًا يلعبونه في التلاعب المفترض بالسوق، لكنهم أيضًا قوة دافعة في الحفاظ على السوق مستمرًا مع استثماراتها الخاصة.

رأي أليستير ميلن في التباطؤ السريع

يدرس أليستير ميلن، رئيس قسم المعلومات في صندوق ألتانا ديجيتال كارنسي ومؤسس شركة كوين تريدر، أداء العام بأكمله ويضع ارتفاع شهر ديسمبر في منظوره الصحيح. فقد تكون الأسواق منخفضة مقارنةً بالارتفاعات التي وصلت إلى عند ٢٠٠٠٠ دولار، لكن ٦٠٠٠ دولار أو ٧٠٠٠ دولار لكل عملة بيتكوين لا تزال مستويات جيدة.

حيث قال ميلن لكوينتيليغراف "إنه مزيج من التباطؤ السريع في الاعتماد ونمو المستخدمين وجني الأرباح، وكذلك التحوط"، موضحًا السبب في اعتقاده بأن السوق في المكان الذي يوجد فيه حاليًا.

"أصبحت العملات البديلة على وجه الخصوص أكثر من اللازم للغاية وكان لابد من تصحيح. فنحن نبحث الآن عن التوازن مرة أخرى، حيث يلبي الطلب العرض. ومن وجهة نظر شاملة، لم يكن الوضع أفضل من اآن، لذلك أشعر أن المقارنات مع ٢٠١٤/‏٢٠١٥ في غير محلها".

وبينما يأمل الكثيرون في أن يتم الوصول إلى القاع وانتهاء التراجع، ما زال ميلن يعتقد أن الأمر قادم، ولكنه سيوفر قاعدة أكثر استقرارًا لإعادة البناء عليها.

"أعتقد أنه بعد أن وصلنا في نهاية المطاف إلى القاع، ستكون العودة أكثر تدريجية بكثير بالنسبة للسعر الذي من المرجح أن يتسارع في عام ٢٠١٩."

لا داعي للذعر

قد يكون الشعور السائد في الأسواق سلبيًا ومثيرًا للقلق عندما يتعلق الأمر بالمستثمرين العاديين، ولكن بشكل عام، يبدو أن الخبراء الذين يتحدثون لا يثيرون أي سبب يدعو للقلق.

حيث يدعو غون سيرير لمزيد من التنظيم والمراقبة لمحاولة القضاء على التلاعب في السوق، ويثير بالينسيا نقطة جيدة حول الحاجة إلى الحيتان في الوقت الحالي، ولكن في المستقبل، سيتم الوصول إلى اللامركزية الحقيقية وستكون بيتكوين أقوى ذلك.

كما يتطلع ميلن إلى الأمام، ولا يشعر بالقلق بشأن الوصول إلى قاع مستقر، حيث إنه سيسمح لبيتكوين بأن تعود بشكل أقوى. كذلك يجلب أسلم جانبًا مهمًا يحتاج إلى أن يتم تسويته، وهو الاختراقات وسوء الأمن الذي يؤثر على ثقة السوق.

وهناك الكثير الذي يحتاج إلى تصحيح في سوق العملات الرقمية المشفرة، وعندما يتم حل هذه الأشياء، فسيتبع السعر في إصلاح نفسه إلى مستوى أكثر مدعاة للسرور.

  • تابعونا على: