صرّح "راج أغروال"، رئيس الشؤون المالية لشركة "ويسترن يونيون"، في مقابلةٍ مع بلومبرغ في الرابع عشر من فبراير أن شركة الخدمات المالية تختبر إجراء المعاملات باستخدام نظام التسوية القائم على تقنية بلوكتشين من "ريبل".

وأكدت شركة تحويل الأموال المعروفة عالميًا "ويسترن يونيون" أنها تختبر "ريبل" بعد أكثر من شهر من التكهنات التي تغذيها الشائعات والتي بدأت في أوائل يناير. وجاء هذا الإعلان بعد أن قدم "ويسترن يونيون" تقرير نتائجه لعام ٢٠١٧، مدعيًا تحقيق عائدات بلغت ١,٤ مليار دولار، أي بزيادة بلغت ٥٪ عن العام السابق.

وحسبما صرّح الرئيس التنفيذي لشركة ريبل "براد غارلينغهاوس" لبلومبرغ، فإن "ويسترن يونيون" قد قررت النظر في المنصة الخاص بها من أجل تسهيل التحويلات المالية، وخاصة التحويلات عبر الحدود. وأوضح "غارلينغهاوس" سبب اختيارهم تكنولوجيا "ريبل" بأنها تسمح بالقيام بمعاملات بشكلٍ "أسرع وأرخص ألف مرة من بيتكوين".

ووفقًا لما ذكرته بلومبرغ، فقد أكد الرئيس التنفيذي لشركة "ويسترن يونيون"، حكمت إرسك، أن الاختبار يجري خلال مؤتمر هاتفي يوم الثلاثاء الموافق ١٣ فبراير.

وقال "إرسك" "إننا نبحث بشكلٍ خاص في تسوية العمليات وتحسين رأس المال العامل، وكذلك فيما يتعلق بالجزء التنظيمي، وحول جزء التوافق بخصوص إمكانيات بلوكتشين"، مضيفًا "إن لدينا بالفعل بعض التجارب مع ريبل".

وتُعرف "ريبل" بأنها عملة رقمية وبروتوكول تسوية قائم على بلوكتشين والتي وصلت قيمتها إلى ما يقرب من نصف القيمة السوقية لبيتكوين في أوائل يناير ٢٠١٨، عندما ارتفع سعرها إلى أكثر من ٣,٠٠ دولار للعملة الواحدة. وبحلول منتصف يناير، ارتد سعر ريبل مرة أخرى إلى ما يزيد قليلًا على ١.٠٠ دولار.

كما نشر موقع "كوينتيليغراف" يوم الأربعاء ١٤ فبراير، خبرًا حول شراكة وقعت بين "ريبل" ومؤسسة النقد العربي السعودي لتوفير التكنولوجيا لعمليات الدفع عبر الحدود للبنوك في المملكة العربية السعودية.

  • تابعونا على: