وايس ريتينغز تخفض تصنيف إيوس بسبب مخاوف حول المركزية

 

أعلنت شركة الأبحاث المالية "وايس ريتينغز" التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقرًا لها، أنها خفضت تصنيفها للعملة المشفرة إيوس بسبب "المشاكل الخطيرة" التي تعاني منها بلوكتشين الخاص بها فيما يتعلق بالمركزية. وقد أعلنت المؤسسة التقرير في تغريدة نشرت يوم ٧ يونيو.

وفي التغريدة، تزعم وايس ريتينغز أن العملة المشفرة المعنية لديها مشكلات مركزية خطيرة وأن "حدثهم الأسبوع الماضي لم يفعل أي شيء لتخفيف ذلك"، في إشارة واضحة إلى حدث استضافته شركة تطوير إيوس، بلوك.ون في ١ يونيو. وقد قررت وايس خفض درجة التكنولوجيا لإيوس، بالنظر إلى التطور.

كما أوضحت تغريدة أن العملة المشفرة ADA هي التالية لإثبات نفسها كنظام بلوكتشين لا مركزي قائم على إثبات الحصة (PoS):

"يعود الأمر الآن إلى #ADA لإطلاق #بلوكتشين مع بروتوكول #PoS لامركزية حقًا. لا يوجد ضغط".

ويعد هذا تغيرًا جذريًا في نظرة الشركة نحو إيوس. فحسبما أفاد كوينتيليغراف في مارس، فإن وايس سبق أن وضعت إيوس بجانب بيتكوين (BTC) وريبل وفي تقريرها عن الاتجاهات الناشئة في أسواق العملات المشفرة.

وفي ذلك الوقت، حصلت إيوس على درجة A باعتبارها العملة المشفرة الرائدة التي تتحدى إيثريوم في محاولة لتصبح "العمود الفقري للإنترنت الجديد".

وخلال حدث ١ يونيو، أعلنت بلوك.ون عن منصة تواصل اجتماعي قائمة على أساس بلوكتشين تسمى "فويس"، والتي يزعم أنها ستستخدم بلوكتشين لإيوس لتوفير الشفافية بشأن كيفية عملها.