شيلا وارين، رئيسة بلوكتشين بالمنتدى الاقتصادي العالمي: "هذه التقنية يمكن أن تحل أزمة الثقة"

تزعم شيلا وارن، رئيسة بلوكتشين وتكنولوجيا الدفاتر الموزعة في المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF)، أن بلوكشين يمكن أن تكون حلًا لأزمة الثقة المتفاقمة على مستوى العالم. وقد أدلت وارن بتعليقاتها خلال مقابلة مع كوينتيليغراف يوم ٣١ مايو.

وخلال المقابلة، ادعت وارن أن ثقة الجمهور تجاه الحكومات والبنوك ووسائل الإعلام والمؤسسات، وبالتحديد في الولايات المتحدة، "تتآكل بسرعة". ثم أشارت إلى أنها تعتقد أن بلوكتشين، إذا ما استخدمت بشكل صحيح، يمكن أن تكون حلًا لهذه المشكلة:

"يمكن أن توفر هذه التكنولوجيا الوصول إلى المعلومات التي يمكن أن تمكّن أطراف ثالثة أو مجموعات أخرى من الدخول فعليًا وإجراء عمليات تدقيق لما يحدث. وأعتقد بالفعل أن ذلك قد يعيد بناء الثقة في المؤسسات ".

ثم واصلت وارن موضحة أنها تعتقد أن تنفيذ مثل هذه الأنظمة القابلة للتدقيق سيكون شاقًا ولكن أن تكون قادرة على إثبات نزاهة العمليات العامة وصحة وسائل الإعلام المختلفة ستحقق فوائد كبيرة. وقالت أيضًا إن أزمة الثقة التي أشارت إليها - إن لم يتم حلها - ستكون لها عواقب بعيدة المدى:

"في رأيي أن [تآكل ثقة الجمهور] هو واحد من أكبر الأزمات التي نواجهها. لأنك ستتحرك بسرعة نحو الفوضى وهذه مشكلة عميقة جدًا."

كما اعترفت وارن أيضًا بأنها كانت تملك بعض بيتكوين (BTC) "كمزحة تقريبًا"، لكنها لم تقم بربط بيتكوين وبلوكتشين لبعض الوقت ولم تكن تعلم حتى الآن عن بلوكتشين. وأشارت قائلة:

"استغرق الأمر حوالي ثلاث سنوات أخرى عندما اشترينا بيتكوين لأول مرة لفهم ماهية بلوكتشين".

كذلك أشارت وارن إلى أن المجالس الستة التي أنشأها مؤخرًا المنتدى الاقتصادي العالمي، والمكرسة للثورة الصناعية الرابعة - والتي تكرس نفسها أيضًا لتكنولوجيا بلوكتشين - تهدف أيضًا إلى أن تكون مكانًا موثوقًا به لقادة العالم لتجربة وتبادل التحديات والشواغل وقصص النجاح التي تتضمن التكنولوجيا.