وولمارت تُلزم موردين إنتاج محددين باستخدام تقنية بلوكتشين

أفادت "رويترز" يوم ٢٤ سبتمبر أنّ عملاق تجارة التجزئة في الولايات المتحدة "وولمارت" وشركتها الفرعية "سامز كلَب"، وهو نادِ لمستودعات التجزئة بالعضوية فقط، سيلزم مورّدي الخضر الورقية تطبيق نظام تتبع من المزرعة إلى المتجر يعتمد على تقنية بلوكتشين.

ويعتمد نظام التتبع الشامل على تقنية دفتر السجلات الموزعة (DLT) التي طورتها شركة آي بي إم العملاقة للحوسبة. ووفقا للتقرير، ستطلب وولمارت من الموردين تنفيذ تقنية بلوكتشين بحلول سبتمبر ٢٠١٩.

حيث صرّح فرانك ياناس، نائب رئيس قسم سلامة الأغذية في الشركة، أن شركة وولمارت ستحتاج إلى نظام تتبع مماثل "لمزودي الفواكه والخضروات الطازجة الأخرى خلال العام المقبل". كما صرّحت وولمارت لبلومبرغ إنها ستُلزم أكثر من ١٠٠ شركة بتنفيذ خدمة بلوكتشين الخاصة بشركة آي بي إم.

حيث تدعي وولمارت أن تنفيذ تكنولوجيا بلوكتشين "سيعمل على" تحسين الكفاءة بشكل كبير." كذلك أجرى فرانك ياناس تجربة التتبع مع شرائح المانغو، وطلب من فريقه تتبع هذا المنتج مرة أخرى إلى إحدى المزارع:

"استغرق الأمر منهم ما يقرب من سبعة أيام، حيث أن طرق التتبع اليوم قديمة، وأحيانًا ما تتم باستخدام قلم رصاص وورقة."

في حين تدعي الشركة أنه مع تقنية بلوكتشين، ستستغرق هذه العملية ٢,٢ ثانية فقط.

ووفقًا لرويترز، فإن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) تشاورت مع وولمارت لتحسين تتبع المنتجات من أجل مساعدة المسؤولين الصحيين على تتبع وإدارة تفشي الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية.