فيتاليك بوترين: يجب أن تترك العملات المشفرة فردية خبراء التشفير الأوائل ورائها

 

جادل المؤسس المشارك لإيثريوم (ETH) "فيتاليك بوترين" بأن مجتمع العملات المشفرة يجب أن يتطور إلى ما هو أبعد من الفردية المرتبطة بأيام خبراء التشفير الأوائل وتسخير التكنولوجيا لإنشاء أنظمة جديدة ومنصفة ومبتكرة ذات تأثير اجتماعي إيجابي.

وقد أدلى بوتين بتصريحاته خلال خطاب رئيسي في مؤتمر RadicalxChange في ديترويت، ميشيغان يوم ٢٤ مارس، حسبما ذكرت BreakerMag يوم ٢٥ مارس.

وكان بوترين قد بدأ RadicalxChange بالاشتراك مع الاقتصادي غلين ويل، وهو المؤلف المشارك لكتاب "الأسواق الراديكالية"، الذي يجادل مؤيدًا لإعادة التفكير في الأسواق من منظور ليبرالي أكثر تشددًا وتطرفًا باعتباره ترياقًا للإدراك العصبي والشعبية والحمائية. 

وفي خطابه، جادل بوتين بأن داعمي العملات المشفرة والمطورين اليوم يجب أن يتطوروا بعيدًا عن النزعة الفردية الشرسة لحركة خبراء التشفير ومن التركيز المفرط على تعظيم الاستقلالية والخصوصية.

حيث قال إن المال اجتماعي بشكل أساسي وعميق، وأن إمكانات العملات المشفرة وتكنولوجيا بلوكتشين تتمثل في دفع أجندة سياسية جماعية بشكل صريح. وقال إن هذا يشمل إعادة النظر في نماذج الحكم الاجتماعي، وإضفاء الطابع الرسمي على الهوية وعضوية المجتمع، وتسهيل التمويل العادل للسلع العامة، وإعادة هيكلة بنيات الملكية.

وقد وضع بوترين العملات المشفرة وبلوكتشين - والأهم من ذلك، الاستخدام المبتكر والذكي للتكنولوجيا لمعالجة الأهداف السياسية والاقتصادية الملموسة - كوسيلة للخروج من المأزق المعاصر. وادعى أن منتقدي الوضع الراهن، يدافعون عن "إحصائية مخططة مركزيًا على غرار الخمسينيات" على اليسار، أو "رأسمالية السوق الحرة مع مزيد من الرفاهية" بين الوسطيين. حيث قال إن "كلٍ من الأفكار،" تمثل "طريقًا فكريًا مسدودًا".

كذلك أشار إلى أن اختراع بيتكوين يمثل حركة قوية ضد هيمنة الدولة والبنك المركزي، واقترح أن منصات العقود الذكية مثل إيثريوم، فضلًا عن القيود التي تركز على الحوكمة، يمكن أن تساعد في تحقيق الدافع الثوري الأصلي إلى أقصى حد.