فيزا وإيباي وسترايب وماستركارد يتخلون عن مشروع ليبرا من فيسبوك

أعلنت كل من فيزا وإيباي وسترايب وماستركارد أنها تتخلى عن رابطة ليبرا الخاصة بفيسبوك ومشروعها المتعلق بالعملة المستقرة المرتبطة بها.

أربع شركات تتخلي عن المشروع

في ١١ أكتوبر، ذكرت بلومبرغ أن إيباي وسترايب وماستركارد قد قرروا التسرب من مشروع ليبرا. وفي غضون دقائق، قالت فيزا إنها قررت أيضًا عدم الانضمام إلى رابطة ليبرا، بحسب ذا بلوك.

وتأتي الأخبار بعد أسبوع واحد من إعلان معالج الدفع باي بال عن انسحابه من مشروع عملة ليبرا المستقرة مع استمرار المنظمين في التدقيق في المشروع.

وقد أعربت الشركات عن احترامها لرؤية فيسبوك وادعت أنها ترى الإمكانات المستمرة في المشروع، لكنها اختارت إعادة توجيه تركيزها في الوقت الحالي.

وكان كوينتيليغراف قد ذكر سابقًا أن فيزا وماستركارد وسترايب كانوا يحاولون التأكد من أن مشروع العملة المشفرة من فيسبوك لم يضر بعلاقاتهم مع المنظمين. وألمح عمالقة المدفوعات الثلاثة أن فيسبوك قد بالغت في ادعاءات أن المنظمين مرتاحون لليبرا. وقد نفت سترايب في البداية أنها تفكر في التحول، لكنها قالت اليوم في بيان:

“سترايب تدعم المشروعات التي تهدف إلى جعل التجارة عبر الإنترنت أكثر سهولة للناس في جميع أنحاء العالم. وليبرا لديها الإمكانات. وسنتابع التقدم عن كثب ونبقى منفتحين للعمل مع رابطة ليبرا في مرحلة لاحقة."