الرئيس التنفيذي لشركة فيزا: العملات المشفرة لا تتحدى هيمنتنا في المدى القصير إلى المتوسط

صرح الرئيس التنفيذي لشركة الدفوعات العالمية العملاقة فيزا "آل كيلي" أن العملات المشفرة لا تشكل تحديًا لهيمنة الشركة في مجال الدفع في "المدى القصير إلى المتوسط"، وذلك في مقابلة أجراها مع برنامج "ماد موني" على سي إن بي سي يوم ٢٥ أكتوبر.

وعندما سئل عما إذا كانت "العملات المشفرة هي تحدي حقيقي لهيمنة فيزا في هذا العمل"، قال كيلي لجيم كريمر، مضيف برنامج "ماد موني" أنه "بالتأكيد ليس في المدى القصير إلى المتوسط ​​بأي حال من الأحوال."

ووفقًا لكيلي، تحتاج العملات المشفرة إلى "الانتقال من كونها سلعة إلى كونها حقًا أداة دفع" قبل أن تصبح منافسة حقيقية للنظام المالي التقليدي.

وأضاف كيلي أن سوق العملات المشفرة التجاري "يحتاج إلى أن يكون سوقًا" يمكنه أن يصبح "شبيهًا للعملات الورقية إلى حدٍ ما" لكي تكون فيزا "مريحة" في التعامل مع الأصل.

وبعد هذا البيان، ادعى كيلي أنه إذا تم استخدام العملات المشفرة في "اتجاه [العملات الورقية]"، فسوف تتحرك فيزا أيضًا في هذا الاتجاه، مشيرًا إلى أن الشركة تريد أن تكون في "وسط كل تدفق مدفوعات في العالم"، واختتم حديثه قائلًا:

"إذا كان علينا الذهاب إلى هناك، فسنذهب إلى هناك. لكن في الوقت الحالي، تُعد [العملات المشفرة] سلعةً أكثر من كونها وسيلة دفع".

وفي حين حصلت شركة ماستركارد العملاقة المنافسة بمجال الدفع العالمي على براءة اختراع لاستخدام مبادئ بنك الاحتياطي الجزئي للجمع بين "عملات بلوكتشين" والدفع بالعملات الورقية، أشار الرئيس التنفيذي لشركة فيزا إلى أن فيزا هي "شبكة أكبر بكثير" من ماستركارد.