مجموعة فانغارد تختبر منصة بلوكتشين لتداول العملات

تقوم مجموعة فانغارد باختبار منصة مدعومة ببلوكتشين والتي ستتيح لمديري الأصول تداول العملات مع تجنب البنوك الاستثمارية الكبيرة.

ففي ٣ أكتوبر، ذكرت بلومبرغ أن مجموعة مستشار الاستثمار المسجلة في الولايات المتحدة، فانغارد، تلاحق جزءًا من سوق العملات العالمي الذي يتعامل مع ٦ تريليونات دولار يوميًا وتهيمن عليه شركات مثل جي بي مورغان تشيس ودويتشه بنك إيه جي.

حيث قال مصدر مطلع على الأمر إن منصة بلوكتشين التي تم اختبارها حديثًا تعمل منذ أكثر من شهرين أثناء التعامل مع العديد من الصفقات بالفعل.

 ومن خلال دخول سوق العملات العالمي، يمكن أن تؤثر فانغارد على بعض البنوك الاستثمارية الكبرى التي حكمت هذا القطاع لعقود.

 حيث يعتقد كامبل آدامز، وهو تاجر عملة أقدم سابق في دويتشه بنك، أن هذا قد يحدث إذا انضم عدد كافٍ من المستخدمين إلى منصة فانغارد. وقال:

"من الناحية النظرية، يبدو الأمر رائعًا لأنه يمكنك تقليل تكاليفك إذا تمكنت من التوفيق مباشرة مع شخص آخر لديه مصلحة تعويضية. ومع ذلك، سيتطلب ذلك مجموعة كبيرة من المستخدمين."

كما قالت متحدثة باسم المجموعة الاستثمارية إن فانغارد، التي لديها أصول تحت إدارتها تزيد على ٥ تريليونات دولار، "تقوم حاليًا بتجربة مشروع يركز على تحسين الكفاءة وتقليل مخاطر التحوط في العملات الأجنبية"، لكن دون الخوض في مزيد من التفاصيل.