خدمة تقديم الإقرارات الضريبية في الولايات المتحدة تقول إن ٠,٠٤٪ من المستخدمين قد أبلغوا عن عملاتهم الرقمية إلى دائرة الإيرادات الداخلية مع اقتراب الموعد النهائي

مع اقتراب اليوم الأخير من تقديم الإقرارات الضريبية في الولايات المتحدة، يوم ١٧ أبريل، كررت منصة كريديت كارما تاكس للصحفيين أن أقل من ١٠٠ شخص قد أبلغوا عن تحقيق مكاسب رأسمالية من استثمارات العملات الرقمية من بين ٢٥٠٠٠٠ من آخر مقدمي الإقرارات الضريبية، حسبما أفادت "سي إن بي سي" اليوم، ١٣ أبريل.

وفي فبراير ٢٠١٨، في بداية موسم الضرائب، أفاد كريديت كارما عن نفس الأرقام للصحفيين، ١٠٠ من أصل ٢٥٠ ألف، أو ٠,٠٤ في المئة من مقدمي الإقرارات الضريبية أفادوا عن مكاسبهم من العملات الرقمية. وفي عام ٢٠١٥، أفادت دائرة الإيرادات الداخلية (IRS) أن ٨٠٢ شخصًا فقط في المجموع لديهم أرباح وخسارات من العملات الرقمية في إقراراتهم الضريبية.

وقد قدمت دائرة الإيرادات الداخلية إرشادات حول كيفية حساب ضريبة بيتكوين (BTC) منذ مارس ٢٠١٤، مشيرةً إلى أنها تعامل العملة الرقمية كممتلكات وأن شراء وبيع وتجارة وتعدين العملات الرقمية كأحداث خاضعة للضريبة.

وقال المدير العام لكريديت كارما تاكس، جاغيت تشاولا، لشبكة "سي إن بي سي" أن هناك "فرصة جيدة أن التعقيدات المُفترَضة للإبلاغ عن مكاسب العملات الرقمية دفعت مقدمي الإقرارات للانتظار حتى اللحظة الأخيرة"، مضيفًا ترويجًا للخدمة حول كيف أن استخدام كريديت كارما يسهل العملية.

وقد توقع "توم لي" من مؤسسة "فندسترات" في وقتٍ سابق من هذا الشهر أن الانخفاض في سوق العملات الرقمية منذ العام الجديد قد يكون ناجمًا عن اندفاع في بيع العملات الرقمية من قبل المستثمرين الذين احتاجوا إلى دفع أموال من أجل دفع ضريبة الأرباح الرأسمالية.

وقد صرّحت إليزابيث كراوس، وهي شريكة في مكتب المحاماة K&L Gates، لشبكة "سي إن بي سي" أنها خمنت أن هناك قدرًا كبيرًا من قلة الإبلاغ، مشيرةً إلى أن السبب هو سلوك المخاطرة:

"معظم الأشخاص في عالم العملات الرقمية يميلون إلى تحمل مخاطر عالية جدًا."

ومع عدم تبقي سوى يومين فقط حتى يوم الضرائب، شهدت أسواق العملات الرقمية فترة نمو عالية نسبيًا على المدى القصير، وهو ما يعزوه "لي" إلى نهاية محتملة لبيع العملات الرقمية لدفع الضرائب.