الهيئة التنظيمية الأمريكية تفرض غرامة وتوقف نشاط مُصدر توماهوك كوين الاحتيالية

أعلنت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) يوم الأربعاء، ١٤ أغسطس، أنها منعت وفرضت غرامة على منشئ توماهوكوين بسبب النشاط الاحتيالي للطرح الأولي للعملة الرقمية.

حيث فشلت توماهوكوين، التي أطلقها ديفيد تي. لاورنس كتوكن من خلال شركته المناظرة توماهوك إكسبلوريشن إل إل سي، في جمع الأموال عبر الطرح الأولي للعملة الرقمية في عام ٢٠١٧.

فبعد إصدار التوكنات من خلال "برنامج المكافآت في مقابل الخدمات الترويجية"، قام لورانس، الذي كان لديه سجل سابق في تزوير الأوراق المالية، "مرة أخرى بانتهاك أحكام التسجيل ومكافحة الاحتكار في قوانين الأوراق المالية الفيدرالية".

وقد علَّق روبرت أ.كوهين، رئيس وحدة سايبر للوائح في هذه القضية قائلًا: "يجب أن يكون المستثمرون في حالة تأهب لخطر الاحتيالات بالمخططات القديمة، مثل خطط النفط والغاز، والتنطر كعملية طرح أولي لعملة رقمية مبتكرة قائمة على بلوكتشين".

وقد قدمت توماهوك للمستثمرين خططًا خادعة للتنقيب عن النفط في كاليفورنيا، مدعيةً خطأً أن لديها حقًا في القيام بذلك.

ومن بين ما جاء في الأمر: "يجد أمر هيئة الأوراق المالية والبورصة أن المواد الترويجية للمدعى عليهم استخدمت إسقاطات متضخمة من إنتاج النفط التي كانت تتناقض مع التحليل الداخلي للشركة، وكذلك اقترحت بشكل مضلل أن توماهوك تمتلك عقود إيجار لمواقع الحفر بينما هي لا تفعل ذلك في الواقع".

"...كما وجد الأمر أن توماهوك ادعت أن مالكي التوكنات سيكونون قادرين على تحويل توماهوكوين إلى أسهم، ويحتمل أن يستفيدوا من إنتاج النفط المتوقع والتداول الثانوي للتوكنات."

وقد وافق لورانس على حظر المديرين والموظفين الدائم وحظر الأسهم الرخيصة من هيئة الأوراق المالية والبورصات، إلى جانب غرامة قدرها ٣٠٠٠٠ دولار.