الولايات المتحدة: بلاتسبورغ تقدّم حظرًا مؤقت على عمليات تعدين العملات الرقمية الجديدة

أجازت مدينة بلاتسبورغ الأمريكية الصغيرة التابعة لولاية نيويورك بالإجماع إجراء حظر لتعدين العملات الرقمية في البلدة، وفق ما ذكرته "فايس" في الخامس عشر من مارس.

حيث وافق مجلس المدينة بالإجماع على وقفٍ أنشطة تعدين العملات الرقمية في بلاتسبورغ لمدة ١٨ شهرًا. ويؤثر قرار الإيقاف فقط على عمليات التعدين الجديدة لبيتكوين ولا يؤثر على عمليات التعدين الموجودة بالفعل في المدينة.

وقد تم طرح فكرة وقف النشاط لأول مرة من قبل العمدة "كولين ريد" في يناير بعد أن أبلغ السكان عن فواتير الكهرباء المتضخمة:

"لقد كنت أسمع الكثير من الشكاوى بأن الفواتير الكهربائية ارتفعت بمقدار ١٠٠ دولار أو ٢٠٠ دولار. ويمكنك أن تفهم سبب انزعاج الناس."

وتستفيد بلاتسبورغ من الكهرباء الرخيصة التي يوفرها سد كهرومائي يقع على نهر سانت لورانس. وبينما يدفع السكان عادة ٠,٠٤٥ دولار لكل كيلوواط ساعي، فإن الصناعات التي تشمل عمليات تعدين بيتكوين يجب أن تدفع فقط ٠,٠٢ سنت/كيلوواط ساعي.

وقد استفدت أكبر عملية لتعدين بيتكوين في المدينة ١٠٪ من حصة كهرباء بلاتسبورغ التي تبلغ ١٠٤ ميغاواط ساعي في شهر يناير وفبراير. وفي حديثه إلى "فايس"، قال "ريد" إنه شاهد مقترحات تقترح استخدام ٢٠ إلى ٣٠ ميغاواط ساعي من الكهرباء لعمليات التعدين في بيتكوين. وتابع "ريد" قائلًا "ليس لدينا هذا".

فعلى مدار الثمانية عشر شهرًا القادمة، سيعمل مسؤولو المدينة مع السكان وعمليات التعدين المحلية لإيجاد حل لمشكلة الطاقة التي من شأنها أن تجعل فواتير الطاقة لدى السكان منخفضة، بينما تسمح للشركات بالقدوم إلى المدينة.

ويتمثل أحد الحلول المقترحة في جعل القائمين بالتعدين يدفعون ثمن الفائض في ميزانية الطاقة في المدينة أو زيادة أسعار الكيلوواط الساعي بالنسبة للمعدّنين.

حيث قال توم بيلسورث، وهو أحد السكان المحليين وشريك في شركة تعدين بيتكوين في المدينة، "لن يكلف أهل مدينة" بلاتسبورج "أي أموال إضافية للسماح بدخول المزيد من المعدّنين إلى هنا لأن القائمين بالتعدين مستعدون لدفع ثمن تلك الزيادات...فالمعدِّنون مستعدون تمامًا للدفع".

وقد أصبحت المدن الصغيرة ذات تكاليف الطاقة المنخفضة مقصدًا لشركات التعدين التي تتدفق إلى المناطق الريفية حيث تسهم التكاليف المنخفضة لكل كيلوواط ساعي في تسهيل تحقيق الأرباح.

  • تابعونا على: