مفوّض هيئة البورصات الأمريكية: سوق الطرح الأولي للعملات الرقمية هو مثالٌ لسوق الأوراق المالية غير الخاضعة للتنظيم

سلَّط مفوّض هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (US SEC) "روبرت جاكسون" الضوء على مسألة حماية المستهلكين فيما يتعلق بعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية في مقابلةٍ له على "سي إن بي سي" اليوم، ٣٠ أبريل.

فعندما سُئل عن العملات الرقمية والطرح الأولي للعملات الرقمية، قال "جاكسون" إنه لم ير بعد أي عملية للطرح الأولي للعملات الرقمية لم تعتبر أوراقًا مالية، مرددًا تعليقات رئيس الهيئة "جاي كلايتون" في وقتٍ سابق من هذا العام. وأضاف جاكسون أن مجال العملات الرقمية "مليئًا بالتطورات المثيرة للقلق التي رأيناها في هيئة الأوراق المالية والبورصات، وخصوصًا مجال الطرح الأولي للعملات الرقمية"، مضيفًا:

"يواجه المستثمرون صعوبة في معرفة الفرق بين الاستثمارات والاحتيال".

ويعتبر سوق الطرح الأولي للعملات الرقمية الآن، وفقًا لجاكسون، مثالًا صارخًا على سوق الأوراق المالية غير الخاضعة للتنظيم:

"إذا كنت تريد أن تعرف ما ستبدو عليه أسواقنا بدون تنظيم الأوراق المالية، كيف سيبدو الأمر إذا لم تقم هيئة الأوراق المالية والبورصات بعملها؟ فالجواب هو سوق الطرح الأولي للعملات الرقمية".

غير أن جاكسون لا يعتقد أن هذا يعني المزيد من الحظر أو التنظيم، بل التركيز على "حماية المستثمرين الذين يتعرضون للأذى في هذه السوق" في الوقت الراهن. واقترح في المستقبل البحث في "طرقٍ لجعل هذه الاستثمارات تعمل بما يتفق مع قانون الأوراق المالية لدينا".

وفي جلسة النقاش المشتركة بين هيئة الأوراق المالية والبورصات ولجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) في فبراير من هذا العام، تم التوصل إلى استنتاج مفاده أن تقنيات دفتر السجلات الموزع (DLT) مثل بلوكتشين تحتاج إلى الحد الأدنى من التنظيم، في حين تحتاج عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية إلى الحد الأقصى، بينما تقع العملات الافتراضية في مكانٍ ما بينهما.

وفي الآونة الأخيرة، وخلال جلسة استماع في مجلس النواب الأمريكي في الثامن والعشرين من أبريل، قال مدير قسم الشؤون المالية في هيئة الأوراق المالية والبورصات إن الهيئة كانت تسعى إلى "نهجٍ متوازن" فيما يتعلق بتنظيم عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية.

  • تابعونا على: