دائرة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية تختبر نظام تتبع الشحن على بلوكتشين

ستطلق واحدة من أكبر وكالات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة، وهي إدارة الجمارك وحماية الحدود (CBP)، اختبارًا مباشرًا لنظام تتبع الشحن القائم على بلوكتشين، حسبما أفادت وكالة الإعلام وأخبار التكنولوجيا "جي إس إن" يوم ٢٤ أغسطس.

وفي الاختبار القادم، ستجمع دائرة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية بين نظامين منفصلين هما: التطبيق القديم لدائرة الجمارك ومنصة تعمل ببلوكتشين طورتها الهيئة الرئيسية للوكالة - ومنظمة مراقبة الحدود الرئيسية في البلاد - وهي وزارة الأمن الوطني (DHS).

ستحدد نتائج الاختبار كيف أن تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع (DLT) قادرة على تعزيز عملية التحقق من شهادات المنشأ من شركاء اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية واتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الوسطى، وكذلك تقليل الوقت المستغرق لإجراء إعادة تقديم بيانات الشحن.

وأثناء الاختبار، تعتزم الوكالة أيضًا وضع معايير للتفاعل بين مجموعات مختلفة لضمان توافق جميع الشركات والبرامج مع الجمارك دون الحاجة إلى تخصيص إضافي.

وقد علّق فينسنت أنونسياتو، مدير قسم التحول والابتكار في دائرة الجمارك وحماية الحدود، على أن منصات بلوكتشين المختلفة غير متوافقة في الوقت الحالي، مشددًا على أن ضمان أمن البيانات "له أهمية قصوى".

كما يُقال إن مكتب الجمارك وحماية الحدود يطور خطة لإثبات المفهوم للتعامل مع حقوق الملكية الفكرية. وفي هذه المرحلة، أكد أنونسياتو أن الاختبار الناجح لمشروع بلوكتشين سيمكن المستهلكين من تحديد إذا ما كان منتج معين أصليًا أم لا.

ووفقًا لوكالة جي إس إن، يتعاون مكتب الجمارك وحماية الحدود أيضًا مع الشركات الناشئة الجديدة مثل فاكتوم ومديرية العلوم والتكنولوجيا التابعة لوزارة الأمن الوطني على مشروع بلوكتشين آخر من أجل مكافحة اعتراض البيانات من أجهزة الاستشعار والكاميرات على الحدود. ويُقال إن المشروع في مرحلة اختبار ميداني لمدة ستة أشهر في تكساس.