بنك ويلز فارغو يحظر شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان الخاصة به

أعلن بنك "ويلز فارغو" الذي يتخذ من سان فرانسيسكو مقرًا له أنه لن يسمح بعد الآن لعملائه بشراء العملات الرقمية المشفرة باستخدام بطاقاته الائتمانية، وذلك حسبما أفادت فورتش اليوم ١١ يونيو.

حيث صرّح ويلز فارغو، وهو ثالث أكبر بنك من حيث الأصول في الولايات المتحدة، إن عملائه قد أصبحوا ممنوعون الآن من شراء العملات الرقمية ببطاقاتهم الائتمانية الصادرة من المؤسسة المالية. وقد قال متحدث باسم البنك إن القرار اتُّخذ من أجل تجنب "المخاطر المتعددة" المرتبطة باستخدام العملات الرقمية المشفرة:

"لم يعد بإمكان العملاء استخدام بطاقات ائتمان ويلز فارغو الخاصة بهم لشراء العملات الرقمية. ونحن نقوم بذلك لكي نكون متناسقين عبر مؤسسة ويلز فارغو بسبب المخاطر المتعددة المرتبطة بهذا الاستثمار المتقلب. وهذا القرار يتماشى مع الصناعة بشكلٍ عام".

ومع ذلك، أضاف المتحدث أن البنك "سيواصل تقييم القضية مع تطور السوق".

ومع هذه الخطوة، ينضم ويلز فارغو إلى موجة من المؤسسات المالية التي تحظر شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان الخاصة بهم. ففي فبراير، أعلن ثلاثة مؤسسات مصرفية عملاقة، وهي جي بي مورغان تشايس وبنك أوف أميركا وسيتي غروب أنها لن تسمح بعد الآن بشراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان.

كذلك فإن قائمة البنوك التي تمنع العملاء من شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان الخاصة بهم آخذة في النمو عالميًا؛ حيث أعلن بنك تورنتو دومينيون (TD) الكندي، وهو أحد أكبر البنوك في أمريكا الشمالية، في بيان بالبريد الإلكتروني للعملاء أنه يحظر شراء العملات الرقمية المشفرة باستخدام بطاقات الائتمان، كما أبلغ بنك "إتش دي إف سي" الهندي، وهو أكبر بنك خاص في البلاد، العملاء أنه لا يمكن استخدام بطاقات الخصم والائتمان الخاصة بهم لشراء العملات الرقمية المشفرة من أجل حماية العملاء. في حين تم دعم التدابير التقييدية من قبل أكبر البنوك البريطانية، وهي مجموعة لويدز المصرفية وفيرجن موني، الموجودة في أستراليا وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة.