أكبر مساهمٍ في أوبر "سوفت بنك" ينفي التعامل مع بيتمين، مع استثماراتٍ أخرى غير مؤكدة

نفى مسؤولٌ من "سوفت بنك" ضلوع المؤسسة في صفقة استثمارية مع شركة تعدين بيتكوين "بيتمين"، والتي تم الإبلاغ عنها الأسبوع الماضي من قبل كل من وسائل الإعلام الرئيسية والمتعلقة بالعملات المشفرة.

فكما ذكر من قبل، أغلقت بيتمين صفقة تمويل للاكتتاب العام الأولي (IPO) كانت قد رفعت قيمتها إلى ١٥ مليار دولار. ومن المفترض أن كلًا من التكتل التكنولوجي الصيني تينسنت وشركة سوفت بنك اليابانية - وهي شركة عملاقة أخرى في مجال التكنولوجيا، تجعلها حصتها البالغة ١٥ في المئة في أوبر أكبر مساهم في تطبيق القيادة - كانا مشاركين في الأمر.

وبعد تلقي معلومة من مجهول أن تينسنت وسوفت بنك لم يكونا مشاركين حقًا في أي صفقة مع بيتمين، تواصل كوينتيليغراف مع سوفت بنك وتينسنت للتأكيد.

وردًا على طلب كوينتيليغراف للحصول على معلومات، أفاد كينيتشي يواسا من مكتب الاتصالات المؤسسية في مجموعة سوفت بنك قائلًا:

"لم يكن أي من سوفت بنك غروب كورب أو صندوق سوفت بنك فيجن مشاركين بأي شكل في الصفقة".

وعلى الرغم من الطلبات العديدة للتوضيح، لم ينكر أحد في تينسنت أو يؤكد الصفقة لموقع كوينتيليغراف.

وردًا على طلب إعلامي من كوينتيليغراف، رفضت بيتمين التعليق على الأمر.

وقد تم الإبلاغ عن القصة الأصلية حول مشاركة سوفت بنك وتينسنت في صفقة مع بيتمين بواسطة الموقع الصيني كيو كيو يوم ٤ أغسطس. في نسخة غوغل المترجمة من المقالة، ذكرت كيو كيو:

"أكمل البر الرئيسي رسميًا توقيع جولة ما قبل الاكتتاب العام الأولي. وتشمل هذه الجولة المستثمرين تينسنت وسوفت بنك وتشاينا غولد. وتبلغ نسبة التمويل الحالي مليار دولار، وتبلغ القيمة قبل الاستثمار ١٤ مليار دولار."

وبعد أن انتشرت القصة في الأصل، لم تكن هناك تأكيدات رسمية أو نفي من قبل أي من سوفت بنك أو تينسنت لمشاركتهما في أي صفقة استثمارية مع بيتمين.

وقد تم اختيار تقرير كيو كيو من قبل مصادر وسائل الإعلام الرئيسية مثل بيزنس إنسايدر، والتي أفادت يوم ١٤ أغسطس أن بيتمين قد أغلقت "جولة تمويل بقيمة مليار دولار تقودها شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة تينسنت وشركة سوفت بنك اليابانية"، والتي ذكرت أن مصدرها كان الموقع الإعلامي المتخصص بأخبار العملات المشفرة "سي سي إن". كما نشر موقع ياهو! فاينانس خبر تقييم بيتمين من سي سي إن، وربطه أيضًا بتغطية المسألة من مصدر الأخبار المشفرة كوين ديسك.

وعندما بدأت وسائل الإعلام في الإبلاغ عن أن سوفت بنك وتينسنت شاركا في صفقة مع بيتمين، مما جعل تقييم الشركة يبلغ ١٥ مليار دولار حسبما ذُكر، قام مدير الشؤون الاستراتيجية لبلوكستريم "سامسون مو" بنشر صورة في تغريدة يوم ١١ أغسطس - على ما يُزعم أنها من منصة بيتمين للمستثمرين قبل الاكتتاب الأولي - والتي تُظهر أن الشركة لديها كمية كبيرة من بيتكوين كاش (BCH).

في ١٢ أغسطس، قام سامسون مو أيضًا بالتغريد على صورتين لنتائج الربع الأول لبيتمين، واحدة بالصينية وواحدة من مورغان ستانلي، معلَّقًا:

"لماذا تعمل بيتمين على زيادة رأس المال بسرعة فائقة ولا تعرض إلا نتائج الربع الأول للمستثمرين قبل الاكتتاب الأولي؟ فنحن في الربع الثالث الآن. السبب هو أن الربع الثاني كان كارثي. حيث تمتلك بيتمين مبلغ ضخم قدره ١,٢٤ مليار دولار في المخزون وأسعار إس٩ قد انخفضت بنسبة تقارب ٨٥٪! وتتراوح الخسائر في الربع الثاني من ٦٠٠ إلى ٧٠٠ مليون دولار".

وردًا على تغريدة "مو"، نشر Crypto Herpes Cat متابعة على ميديام، موضحًا العديد من النظريات حول كيف انتهى الحال ببيتمين مع الكثير من بيتكوين كاش - بخلاف بيع بيتكوين مقابل الحصول على بيتكوين كاش، كما زعم مو - وماذا تفعل بأجهزة التعدين التي تعمل برقائق أسيك الخاصة بها في سوق هبوطي، حيث كتب:

"كيف تدركون قيمة شركة العملات المشفرة الموحّدة وممتلكاتكم؟ أنتم تحتفلون بالاكتتاب العام وتمرير الحقيبة في عرض واحد ضخم من الأسهم المجمدة وتأملون ألا يدرك المستثمرون أن جميع أصولكم الحالية غير سائلة للغاية".

وفي وقتٍ مبكر من شهر يونيو، ألمح جيهان وو، الرئيس التنفيذي لشركة بيتمين، إلى خطط الشركة لإطلاق الاكتتاب العام الأولي في بورصة هونغ كونغ. أما الصحيفة الصينية كيو كيو - وهي نفس المصدر الذي ادعى تورط تينسنت وسوفت بنك في صفقة التمويل الأخيرة - فقد اقترح مؤخرًا أن قيمة هذه الشركة ستبلغ ٣٠ مليار دولار.

وتأتي الاستثمارات التي تم دحضها على ما يبدو بعد عامٍ من التقارير التي تشير إلى ربحية بيتمين المذهلة.