اثنين من البنوك الروسية الكبرى تعتزم تقديم صندوق يستند إلى العملات الرقمية للمستثمرين الأفراد

أفادت صحيفة كوميرسانت يوم ١٥ يونيو بأن اثنين من أكبر البنوك في روسيا يختبران خيارات استثمار مبنية على العملات الرقمية للمستثمرين الأفراد.

وكجزء من الإطار التنظيمي للبنك المركزي الروسي، اختار كلٌ من سبيربنك وألفا بنك الشروع في تجربة للمنتجات القائمة على ما يسمى "الأصول المالية الرقمية" في اجتماعٍ عُقد يوم الأربعاء الماضي، وفقًا للصحيفة.

وستأخذ هذه الأصول في الواقع شكل ست عملات رقمية مشفرة - بما في ذلك بيتكوين وبيتكوين كاش وإيثريوم ولايتكوين - والتي ستشكِّل محفظة استثمارية.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تستعد فيه روسيا لسن قوانين ملزمة تحكم العملات الرقمية المشفرة وتقنية بلوكتشين، والتي ستشهد تعريف العملات الرقمية المشفرة بشكلٍ واضح رسميًا كأصول استثمارية بموجب القانون الروسي.

وقد نقلت كوميرسانت عن نائبة رئيس الخدمات المصرفية الخاصة ببنك سبيربنك "آنا إيفانشوك" قولها:

"نريد أن نقدم لعملائنا نقطة دخول شفافة تمامًا بالنسبة للأصول الرقمية، بما يتوافق تمامًا مع المتطلبات التنظيمية والتي تسمح بالاستثمار داخل روسيا في منتج يثير اهتمامهم".

كما سيسمح المنتج الاستثماري الجديد للعملاء بسحب نقودهم في صورة عملات ورقية عند رغبتهم، مع وجود الأصول المشفرة تحت تحكم الشريك "جروب آي بي" من خلال "حلول التخزين" المصممة حسب الطلب.

حيث لخص أليكسي بروكوفييف من آد كابيتال، وهي جهة شريكة أخرى في المخطط، قائلًا: "يتلقى العميل في الواقع حصة من الصندوق".

وقد أدى موقف روسيا الرسمي البطيء والذي لا يمكن التنبؤ به في بعض الأحيان على العملات الرقمية إلى أن تظل البنوك متشددة في دمج التكنولوجيات ذات الصلة بما يتجاوز تجريب بلوكتشين حتى العام الحالي. في أواخر يناير، أعلن سبيربنك أنه كان سيفتتح خيار تبادل عملات رقمية للمستثمرين من المؤسسات عبر فرعه السويسري.

وقد واصل هيرمان غريف، ريس سبيربنك الصرح والمؤيد عمومًا للعملات الرقمية، النبرة نفسها حول العملات الرقمية هذا الشهر أيضًا، قائلًا لكوميرسانت في الثامن يونيو:

"أنا لا أشتري العملات الرقمية بعد الآن، ولن أنصح بذلك لأي شخص لا يحب اللعب في كازينو."

ومع ذلك، يواصل المقرض المضي قدمًا مع أول عملية رسمية للطرح الأولي للعملة الرقمية في البلد كجزء من الإطار التنظيمي.