تويتر يتفاعل مع المخاوف المكررة حول العملات الرقمية في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس

في حين كانت العملات الرقمية مثار الحديث في المؤتمرات السابقة للمنتدى الاقتصادي العالمي، إلا أنها قد ظهرت في الصدارة بدافوس هذا العام.

ففي أعقاب العام المثير الذي شهد ارتفاع بيتكوين إلى أعلى مستوى لها لتصل إلى ٢٠ ألف دولار، جنبًا إلى جنب مع النمو الهائل للعملات الرقمية الأخرى، فإنه ليس من المستبعد أن تكون إحدى نقاط الحديث الرئيسية في المنتدى الاقتصادي العالمي بخصوص مستقبل العملات الرقمية.

ومع حضور قادة الصناعة المالية في الحدث السنوي الأكثر أهمية في التقويم الاقتصادي، استغلت وسائل الإعلام الفرصة لسؤال العقول النابغة حول آرائهم بخصوص الآفاق الحالية والمستقبلية للعملات الافتراضية.

ويحضر كوينتيليغراف حاليًا القمة في دافوس ويقوم بنقل الأخبار عن تصورات مقاومة مستمرة تجاه العملات الرقمية.

وتنبع هذه الآراء من عدم وجود إطار تنظيمي للعملات الافتراضية مما جعل بعض المؤسسات المصرفية والمالية البارزة في العالم مترددة في الاستثمار ودعم العملات الرقمية.

وقال رئيس بنك الاتحاد السويسري "أكسل ويبر" مثل هذا في مقابلةٍ له مع بلومبرغ، قائلًا إن مؤسسته لن توصي باستخدام العملات الرقمية أو الاستثمار لعملائها حتى يكون هناك وضوح بشأن الإجراءات التنظيمية المستقبلية.

وكما جرت العادة، فإن مجتمع العملات الرقمية المفعم بالحيوية قد شهد تطورات هائلة في دافوس، وكان هناك الكثير من ردود الفعل العنيفة ردًا على أي شكوك أو تعليقات سلبية حول العملات الرقمية.

تويتر يهاجم دعاوى التشكيك بمؤتمر دافوس

كان "أنتوني بومبليانو"، شريك "فول تيلت كابيتال"، لاذعًا في تحليله لمؤشر الاتجاه السائد بمؤتمر دافوس حول بيتكوين.

واقترح مدير النمو والمنتجات السابق بفيسبوك أن البيانات التي أدلى بها الاقتصادي "جوزيف ستيغلز" حول استمرار استخدام بيتكوين لأغراض مشبوهة في الواقع كان لها تأثير عكسي على دفع الناس بعيدًا عن اعتماد العملات الرقمية.

كما تطرق ماكس كيزر، مضيف برنامج "كيزر ريبورت" على قناة "روسيا اليوم"، إلى الموجة السلبية حول بيتكوين في دافوس، لكنه قال إنه فات الأوان بالنسبة للاعبين الكبار في القطاع المالي لمحاولة وقف ما وصفه بأنه "ثورة".

واقترح المستثمر الأمريكي الشهير بيل غروس أن ارتفاع قيمة بيتكوين والعملات الرقمية يعتبر إشارة إلى التحرك بعيدًا عن المؤسسات المركزية التي تحكم وتسيطر على المال. ويبدو أن الأفراد يضعون ثقتهم في التكنولوجيا عن المؤسسات التي تديرها الحكومة.

كما أبرز مستخدم تويتر "CryptoWilson" المزيد من الاتجاه السلبي نحو العملات الرقمية، وشارك شريط فيديو للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتحدث لصالح القمع التنظيمي من قبل صندوق النقد الدولي على العملات الرقمية.

لا يمكن تجاهلها

وبوضع تصورات مؤشرات الاتجاهات جانبًا، فحقيقة الأمر هو أن العالم المالي لا يمكن أن يغض الطرف عن العملات الرقمية. فهي تمثل نقطة مركزية جدًا في المنتدى الاقتصادي العالمي لهذا العام وهذا مفهوم جدًا.

وكما قال وزير الخارجية الأميركي الثامن والستين جون كيري لكوينتيليغراف في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع في القمة، فإن القيمة الهائلة لرأس المال التي تم سكبها في سوق العملات الرقمية جعلت من المستحيل تجاهلها.

وتبلغ القيمة السوقية الإجمالية الحالية وفقًا لموقع "كوين ماركت كاب" ٥٥٩ مليار دولار - وذلك بعد شهر من تقلبات السوق الحادة.

  • تابعونا على: