ترامب غير مقتنع بالرئيسة التنفيذية لباكت "كيلي لوفلر" في مجلس الشيوخ الأمريكي

من المتوقع أن يعين حاكم جورجيا براين كيمب كيلي لوفلر، الرئيسة التنفيذية لمنصة عقود بيتكوين الآجلة المؤسسية "باكت"، لمقعد في مجلس الشيوخ الأمريكي الأسبوع المقبل.

وقد أفاد الموقع الإخباري AJC في أتلانتا يوم ٢٩ نوفمبر أن كيمب يخطط لاختيار لوفلر في محاولة لتوسيع جاذبية الحزب الجمهوري ليشمل النساء. وإذا تم ترشيحها، فإن الرئيسة التنفيذية لشركة باكت ستصبح ثاني امرأة تدخل مجلس شيوخ الولايات المتحدة من جورجيا.

علاوة على ذلك، يمكن أن تقوم لوفلر أيضًا بتمويل أنشطة الحزب الجمهوري من خلال ثروتها الشخصية، والتي يشير الموقع إلى أنها قد تحطم أرقام جمع التبرعات القياسية.

 الرئيسة التنفيذية لباكت تدعم ترامب

في محاولة واضحة لمحاولة الحصول على موافقة الجمهوريين، قالت لوفلر إنها تريد تعزيز الحدود، وإيقاف الاتجار بالمخدرات والبشر، وتخفيض تكاليف الرعاية الصحية، وحماية المصالح الوطنية للولايات المتحدة.

"إذا تم اختياري، فسوف أقف مع الرئيس ترامب، والسيناتور ديفيد بيردو، وأنتم جميعًا لتبقى أمريكا عظيمة".

يشغل المقعد حاليًا جوني إيزاكسون، الذي سيغادر مجلس الشيوخ في نهاية العام بسبب مشاكل صحية. ويُزعم أن مسؤولين غير محددين بالحزب الجمهوري قد أخبروا الموقع الإخباري أنه من المتوقع أن يعلن كيمب تعيين لوفلر بصورة علنية في مؤتمر صحفي الأسبوع المقبل.

لكن الرئيس ليس من محبي لوفلر

بحسب ما ورد ضغط قادة الأحزاب المختلفة، بمن فيهم الرئيس دونالد ترامب، لاختيار الممثل الأمريكي دوغ كولينز بدلًا من ذلك. حيث دفع الزعماء الجمهوريون من أجل تعيين كولينز نظرًا لدعمه القوي لجهود ترامب وحقوق السلاح ومكافحة الإجهاض.

 كما أن الرئيس والكثير من أتباعه غير مقتنعين بلوفلر معتبرين أنها معتدلة أكثر من اللازم. وأفاد الموقع الإخباري أيضًا أن كيمب التقى الرئيس ولوفلر الأسبوع الماضي في محاولة للحصول على موافقة ترامب على اختياره لمقعد مجلس الشيوخ ولكن دون جدوى.

وفي الوقت نفسه، يبدو أن الاهتمام المؤسسي في بيتكوين يتزايد مع قيام باكت بتسجيل رقم قياسي جديد حيث بلغ حجم التداول اليومي ٤٢,٥ مليون دولار في عقود بيتكوين الآجلة يوم ٢٨ نوفمبر.