تجربة بروتوكول

أطلقت شبكة لتبادل الأصول الرقمية قائمة على بلوكتشين بروتوكول "بسرعة البرق" قادر على معالجة أكثر من ٦٠٠٠٠ معاملة في الثانية. 

حيث تقول #MetaHash (ميتا هاش) إن بروتوكولها، والمعروف باسم #TraceChain (تريس تشين)، لا يستغرق أكثر من ثلاث ثوانٍ للموافقة على كل معاملة. وقد بدأت تجربة شبكتها الموزعة جغرافيًا ويُتاح متصفح مجاني على أنظمة التشغيل ويندوز ولينكس وماك أو إس، مع تطبيقات مستندة إلى الجوّال لنظامي التشغيل آي أو إس وأندرويد ستتبع ذلك قريبًا.

وتصف الشركة #TraceChain باعتباره واحدًا من المكونات الأربعة التي تشكل نظامها - والتي تجتمع معًا لتكوّن "كيانًا بسيطًا تآزريًا".

وتتضمن المكونات الأخرى #MetaHashCoin (ميتا هاش كوين)، وهو أصل رقمي يعمل كوسيلة للدفع عبر المنصة. ويمكن تبادل هذه من أو إلى بيتكوين وإيثريوم داخل النظام.

وفي الوقت نفسه، تم وصف #MetaApps بأنها "منصة ثورية لبناء تطبيقات لا مركزية مستقلة" - تتميز بواجهة مستخدم رسومية تسمح لها بأن تبدو مثل خدمات الويب والتطبيقات التي يشيع استخدامها من قبل الجمهور. ومن أجل تيسير الأمر، يمكن بسهولة تحويل المشاريع التي تم إنشاؤها بلغات برمجة أخرى إلى برنامج #MetaApps.

"حتى التطبيقات المعقدة مثل يوتيوب أو فيسبوك يمكن أن تكون لامركزية مع #MetaApps"، يقول تقرير الإصدار الرسمي للشركة.

ويُعرف المتصفح حيث يمكن للمستخدمين الوصول إلى هذه التطبيقات اللامركزية، بالإضافة إلى محفظتهم متعددة العملات، باسم #MetaGate.

وقد أخبر فريق #MetaHash كوينتيليغراف: "على عكس الشبكات المماثلة، تم تصميم #MetaHash بخبرة لمعالجة كميات قياسية من المعاملات باستخدام أجهزة غير مكلفة نسبيًا، مما أدى إلى انخفاض أسعار العمولة لأدنى سعر في المجال."

ومن المتوقع أن تبدأ الفترة التجريبية خلال الربع الثاني من عام ٢٠١٨، مع وجود أكثر من ٢٠٠ خادم مؤقت في جميع أنحاء العالم. وسيتم استبدال هذه الخوادم بعُقد مالكي التوكنات بمجرد توزيعها. وبشكلٍ عام، تقول الشركة إن شبكتها ستكون قادرة على معالجة ما يزيد عن خمسة مليارات معاملة بشكل سريع على أساس يومي.

المعاملات السريعة

كشفت #MetaHash كيف أن نظام بلوكتشين الخاص بها يضاهي ذلك الخاص باللاعبين الرئيسيين في السوق - بما في ذلك بيتكوين وإيثريوم وإيوس.

وتقول الشركة إنها تستطيع الموافقة على المعاملات في أقل من ثلاث ثوان - ولديها القدرة على الوفاء بما يتراوح بين ٦٠٠٠٠ وملايين المعاملات في الثانية. وعلى النقيض من ذلك، يستغرق الأمر ١٠ دقائق حتى يتم إعطاء المعاملة الضوء الأخضر عبر بيتكوين، وفي أحسن الأحوال، يمكن معالجة ١٢ معاملة في الثانية فقط.

بينما تقدم إيثريوم تحسنًا طفيفًا - مع فترة اعتماد معاملة تبلغ خمس ثوانٍ وقدرة على معالجة ٣٠ معاملة في الثانية. ثم هناك إيوس، حيث تتم الموافقة على المعاملات في خمس ثوانٍ. ولكن على الرغم من أن هذا النظام يمكنه معالجة ما يتراوح بين ١٠٠٠ وملايين المعاملات في الثانية، إلا أن مستوى اللامركزية يوصف بأنه في الحد الأدنى، في حين أن مستوى لامركزية #MetaHash مرتفع.

"الأفضل في مجال بلوكتشين"

وصفت #MetaHash سرعة شبكتها اللامركزية بأنها "غير مسبوقة"، مع تكاليف معاملات أقل من أي شبكة بلوكتشين عادية أخرى. فهناك خمس مراحل من التوافق قبل التحقق من المعاملة - وتقول الشركة أن المعلومات المخزنة على #MetaHash يكاد يكون من المستحيل أن تفسد أو تعدَّل.

"للقيام بذلك، سيكون من الضروري النجاح في الهجوم على شبكة #MetaHash وكذلك شبكة بيتكوين وإيثريوم وغيرها من الشبكات"، حسبما تقول الشركة.

كما توضح #MetaHash أن الجولة أ من الطرح الأولي لعملتها سيبدأ في الساعة ١٢:٠٠ بالتوقيت العالمي المنسق يوم ٢٩ يونيو ٢٠١٨، بهدف تخصيص ٩٢٠٠٠٠٠٠٠ #MetaHashCoin، أي ما يعادل ١٠ في المئة من إصدار التوكنات. ويمكن للأطراف المهتمة شراء #MHC مقابل ٠,٠٣٩١ دولار لكل توكن (سيتم قبول إيثريوم وبيتكوين بسعر الصرف في وقت الشراء).

ووفقًا للشركة، فإن أول مشترين للتوكنات سوف يتمتعون بالسعر الأولي الجذاب الذي هو على الأقل مرتين أقل مما سيكون عليه في المرحلة التالية. علاوة على ذلك، قد يحصلون أيضًا على أقصى مزايا الإصدار المبكر، والذي من المقرر أن يبدأ في أغسطس ٢٠١٨.

وتقول #MetaHash إنه، كتطور في التعدين، يعتمد الإصدار على مبادئ مختلفة ويوفر مجموعة من المزايا الفريدة لعشاق العملات الرقمية، بما في ذلك إمكانية الوصول العالية وفعالية حتى بالنسبة إلى المصدرين من الهواتف الذكية، والتكاليف المنخفضة، وعدم زيادة الحرارة والضرر الذي يلحق بالبيئة، والمكافآت لاستخدام التوكنات النشطة في التحقق ودعم الشبكة.

وسيتبع كل ذلك المزيد من الإصدارات لمكونات الشبكة، بما في ذلك أدوات مطوّري الجهات الخارجية، واختبار الأمان الشامل، وأنشطة أخرى، وفقًا لخارطة الطريق الخاصة بالمشروع، مما يمهد الطريق لإطلاق نظام لامركزي بالكامل في الربع الأول من عام ٢٠١٩.

 

 إخلاء مسؤولية. لا يؤيد موقع كوينتيليغراف أي محتوى أو منتج في هذه الصفحة. فبينما نهدف إلى تزويدكم بجميع المعلومات المهمة التي يمكننا الحصول عليها، يجب على القراء إجراء أبحاثهم الخاصة قبل اتخاذ أي إجراءات تتعلق بالشركة وتحمُّل المسؤولية الكاملة عن قراراتهم، ولا يمكن اعتبار هذه المقالة نصيحة استثمارية.

  • تابعونا على: