الأسواق التقليدية تبدأ الربع الثاني مع انخفاضٍ قياسي، وأسواق العملات الرقمية تشهد نموًا طفيفًا

لم تشهد نهاية الربع الأول من عام ٢٠١٨ أداءً ضعيفًا في سوق العملات الرقمية فقط، حيث خسر نحو ٥٠٪ من إجمالي القيمة السوقية، ولكن أيضًا بداية ضعيفة في الربع الثاني للأسواق التقليدية، مع انخفاض مؤشر "إس و بي ٥٠٠" بنسبة ٢,٢٪ يوم الإثنين ٢ إبريل، مسجلًا أدنى أرقام في بداية أبريل لم تشهدها الأسواق منذ ما قبل الكساد الكبير عام ١٩٢٩، وفقًا لبياناتٍ من بلومبرغ.

ويمكن القول أن الأداء الضعيف للأسواق خلال الربع الأول يمكن أن يعزى إلى زيادة تنظيم المجال المرتبط العملات الرقمية، في حين أن ضعف أداء الأسواق التقليدية بدءًا من الربع الثاني يدور أكثر حول الإجراءات السياسية المباشرة مسببةً الانخفاض.

حيث قال مؤسس شركة إدارة الاستثمار "دابل لاين كابيتال"، جيفري غندلاش، لرويترز يوم الإثنين ٢ إبريل، وهو بداية الربع الثاني، أن بيتكوين أصبحت "الحصان الرئيسي" لأصول المخاطر وبالتالي تعمل بمثابة المؤشر "الجديد" لسوق الأسهم:

"أغلقت بيتكوين عند أدنى مستوياتها في الأسبوع الماضي، والآن أصبح مؤشر "ستاندرد أند بورز ٥٠٠" (SPX) عند أدنى مستوى هذا العام. تظل بيتكوين محتفظة بالريادة."

ويُزعم أن بيتكوين وإيثريوم قد شهدتا أسوأ أرباعهما الأولى في تاريخ العمليتين الرقميتين، حيث خسرت بيتكوين حوالي ٥٢ في المئة من قيمتها منذ ١ يناير، بينما خسرت إيثريوم حوالي ٤٨ في المئة.

وفي بداية الربع الثاني في الثاني من إبريل، تم تداول بيتكوين بحوالي ٦٩٢٤ دولارًا في بداية اليوم، وإيثريوم عند حوالي ٣٨٣ دولارًا. ويبلغ إجمالي القيمة السوقية حاليًا حوالي ٢٦٦ مليار دولار وفقًا للبيانات من "كوين ماركت كاب"، وهو ارتفاع طفيف من بداية ٢ إبريل عند حوالي ٢٥٨ مليار دولار.

وقد شهدت بداية يناير مؤشر "إس و بي ٥٠٠" عند مستوى ٢٦٩٥ نقطة، بينما أغلق السوق أمس عند حوالي ٢٦١٤ نقطة، مرتفعًا بأكثر من ٢٣ نقطة، ولكن مع تسجيل عائد السنة حتى تاريخه كخسارة أكثر بقليل من ٢,٢ بالمئة.

وشهد مؤشر داو جونز الصناعي انخفاضًا ملحوظًا بأكثر من ١١٠٠ نقطة في أوائل فبراير ٢٠١٨، وهو أكبر انخفاض له منذ ٢٠١١. وفي الثاني من إبريل، أغلق مؤشر داو جونز بانخفاضٍ بلغ ٤٥٩ نقطة، حيث انخفض بمقدار ٧٥٨ ​​نقطة في مرة واحدة خلال يوم التداول الأول من الربع الثاني، وفقًا لأرقام من "سي إن إن موني".

حيث أفادت "سي إن إن موني" اليوم، ٤ إبريل، أن مؤشر "داو جونز" من المتوقع أن ينخفض ​​بمقدار ٦٠٠ نقطة عندما تفتح الأسواق بسبب إعلان الصين عن تعريفات جديدة على صادرات أمريكية بقيمة ٥٠ مليار دولار. وتبدو التعريفات الجديدة للصين بمثابة رد على تعريفة إدارات ترامب على الصادرات الصينية بقيمة ٥٠ مليار دولار التي تم الإعلان عنها أمس.

ومن بين الإسهامات المحتملة الأخرى في البداية الضعيفة للسوق التقليدي بالربع الثاني، يأتي انتقاد ترامب لأمازون على تويتر في نهاية شهر مارس، مما أدى إلى هبوط سهم عملاق التجزئة الأمريكي بنسبة ٧٪ منذ بدأ نقد ترامب.

وقد أغلق مؤشر داو جونز يوم أمس، ٣ إبريل، عند حوالي ٢٤٠٣٣ نقطة، مرتفعًا حوالي ٣٨٩ نقطة، لكنه انخفض بحوالي ٢,٧٧٪ وفقًا لعائد السنة حتى تاريخه، بعد تداول بلغ حوالي ٢٤٨٢٤ في أوائل يناير.

وتستمر أسواق العملات الرقمية في تحقيق زيادة طفيفة عامة منذ هبوط بيتكوين في الخامس من فبراير دون ٧٠٠٠ دولار - والتي كانت متوافقة مع انخفاض مستوى داو جونز القياسي خلال اليوم.

وفي حين أن الأسواق التقليدية تستعد للتنبؤات المتوقعة القادمة بسبب التعريفات الجديدة للصين ونقد ترامب المستمر لأمازون، لا تزال بيتكوين أعلى من ٧٠٠٠ دولار، كما أن إيثريوم تقترب من ٤٠٠ دولار، وكلتاهما نقطتان سيكولوجيتان لمتداولي العملات الرقمية، مرتفعة قليلًا عن اليوم الأول من الربع الثاني.

ويتم تداول بيتكوين حاليًا بسعر ٦٨٣١ دولارًا أمريكيًا، منخفضًا بنسبة ٨,١٩٪ خلال اليوم. كما انخفضت إيثريوم بنسبة ٤٪ تقريبًا خلال اليوم، لتتداول عند حوالي ٣٧٩ دولارًا بحلول وقت النشر.

  • تابعونا على: