تيم درابر يدعوا حظر العملات الرقمية في الهند "خطأً فادحًا"، ويحذر من نزوحٍ محتمل

انتقد المستثمر في مجال التكنولوجيا، تيم درابر، والذي عاد مؤخرًا إلى سوق الهند بسبب وعد رئيس الوزراء ناريندرا مودي بقمع الفساد، موقف الهند السلبي من العملات الرقمية خلال مقابلة مع صحيفة "ذي إيكونوميك تايمز" نُشرت يوم ٦ إبريل.

وقد عاد درابر إلى السوق الهندية في فبراير ٢٠١٧ - بعد أن خرج من السوق في عام ٢٠١٦ بسبب الافتقار إلى "سيادة القانون" مما دفع درابر فيشر جارفيتسون لبيع حافظة أعماله الهندية بالكامل - عندما انضمت شركة "بلوم فنتشرز Blume Ventures" الناشئة التي تتخذ من مومباي مقرًا لها إلى "درابر فنتشر نتورك".

وكان البنك المركزي الهندي قد أعلن في الخامس من إبريل أنه لن يتعامل بعد الآن مع الحسابات المتعلقة بالعملات الرقمية - وليس حظرًا حكوميًا مباشرًا للعملات الرقمية - والذي ترددت شائعات عنه في أوائل فبراير. وانتقدت وزارة المالية الهندية أيضًا العملات الرقمية باعتبارها "مخطط احتيالي" دون "قيمة جوهرية" في بداية يناير.

وعلى الرغم من نظرته الإيجابية حول قدرة مودي على القضاء على الفساد، يصف درابر رفض الحكومة الهندية للعملات الرقمية كعملات شرعية بأنه "أمر غبي"، مشيرًا أيضًا إلى موقف الصين المماثل:

"لو كان لدي اجتماع مع مودي، لكانت قد أخبرته أنه يرتكب خطأ فادحًا."

ويشير درابر إلى أن "بيتكوين وبلوكتشين من أفضل الأشياء التي حدثت للأعمال التجارية"، مضيفًا أن "دولًا مثل الهند، حيث يتم إهدار مليارات الروبيات على عدم الكفاءة والورق غير الضروري، ستستفيد أكثر من سهولة وأمن بلوكتشين". إذا جعلت الهند العملات الرقمية غير مشروعة، فعندئذ، وفقًا لما ذكره درابر،" ستقوم بلدان أخرى برفع أيديها للحصول على جميع أصحاب مشاريع [بلوكتشين الهندية]:"

"إذا كانت السلطات المحلية تحظر استخدام العملات الرقمية، فيجب على الشركات في المجال الانتقال إلى مكان آخر. ويجب أن تدرك الحكومة أنها تخنق الابتكار ويجب أن تعمل بدلًا من ذلك على خلق بيئة يمكن من خلالها اختبار هذه الأفكار والترويج لها. فإن لديهم الخيار أن يكونوا صانعي الموضة وأن يستقطبوا أفضل المهندسين والمبرمجين في العالم، أو أن يفقدوا أفضل ما لديهم وألمعها للمناطق الأخرى."

وقال درابر، وهو أحد مناصري بيتكوين (BTC)، خلال المقابلة إن بيتكوين "يجب أن يكون العملة الوطنية" للهند، لأن درابر يعتقد أن طبيعتها "العالمية" وقدرتها على تخزين القيمة ستجعلها "مقبولة في كل مكان للمعاملات" خلال بضع سنوات.

كما تحدث درابر أيضًا عن إمكانات بلوكتشين في أن "تصنع تحولًا في أعمال رأس المال الاستثماري،" وخلق بيئة افتراضية تنافسية حيث يمكن فقط "للمشروعات المرنة والمبتكرة" أن تصبح ناجحة:

"على الطريق، لن تضطر إلى مغادرة مكانك فعليًا لاختيار حكومة أفضل. من حيث أتيت، يمكنني الحصول على ضمان اجتماعي من تشيلي، وتأمين صحي من كندا، والتعليم من روسيا. وسيكون النظام بأكمله أكثر افتراضية."

فيما يتعلق بالاستثمارات في شركات بلوكتشين والعملات الرقمية الهندية المستقبلية الناشئة، ذكر درابر أن "بلوم فنتشرز" و"بوست في سي" قد استثمرا في "أونوكوين"، وأنه "سيواصل البحث عن فرص أخرى".

وكان أحد مؤسسي شركة "أونوكوين"، ساثفيك فيشواناث، قد قال في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع إن البنك المركزي لم يتخذ "الاتجاه الصحيح" فيما يتعلق بالعملات الرقمية، مشيرًا إلى أن حظر البنك "سيسبب الذعر بين بضعة ملايين من الأشخاص في الهند بالفعل ممن يستخدمون [العملات الرقمية.]"