ثالث أكبر بورصة عملات رقمية تُطلق صندوقًا متداولًا في البورصة قائمًا على العملات الرقمية

أعلنت هوبي، وهي ثالث أكبر بورصة في العالم من حيث حجم التداول، عن إطلاق صندوق متداول في البورصة قائم على العملات الرقمية اليوم، في الأول من يونيو، وفقًا لإعلانٍ صدر عن الشركة بتاريخ ٣١ مايو.

والصندوق المتداول في البورصة هو عبارة عن مشتق مالي، وبالتحديد نوع من الصناديق المشتركة التي تقسم ملكية الأصول الأساسية - في هذه الحالة الأصول المشفرة - إلى أسهم. حيث يتتبع الصندوق المتداول في البورصة قيمة هذه الأصول ويتم تداوله خلال ساعات العمل في البورصة. ويحق للمساهمين الحصول على حصة من أرباح الصندوق، والتي تستند إما إلى الفائدة على المدى الطويل أو المضاربة قصيرة الأجل على تقلبات السوق اليومية.

ويستند الصندوق المتداول في البورصة الجديد الخاص ببورصة هوبي والذي أطلق عليه اسم "هوبي ١٠" إلى مؤشرها السوقي الذي تم إطلاقه مؤخرًا، والذي يتتبع أعلى أصول رقمية متداولة في البورصة مقابل تيثر (USDT) في الوقت الفعلي، باستخدام طريقة حساب المتوسط ​​المرجح.

وتشير هوبي إلى أن أداة الاستثمار الجديدة قد تساعد المستخدمين الجدد على التعرف على أسواق العملات الرقمية من خلال منحهم حصة في سلة متنوعة من الأصول. ويسمح ذلك للمستثمرين الذين لا يرغبون في تتبع الأصول المشفرة الفردية بالشراء في اتجاه السوق العام والتغاضي عن "ضجيج" العملات الفردية.

وقد أصبح صندوق الاستثمار المتداول في هوبي مفتوحًا الآن للاشتراكات، مع خيار الدفع باستخدام إما تيثر (USDT) أو بيتكوين (BTC) أو إيثريوم (ETH) أو توكن هوبي الأصلي (HT). وتقتصر الاشتراكات على نطاق يتراوح بين ١٠٠ دولار أمريكي و١٠ ملايين دولار أمريكي أو ما يعادلها لكل حساب.

ومنذ فترة طويلة نوقشت صناديق الاستثمار المتداولة المستندة إلى العملات الرقمية باعتبارها "الكأس المقدسة" المحتملة لمجال العملات الرقمية. فعلى الرغم من أن عددًا قليلًا منها يتم تداوله بالفعل في بعض البلدان - بما في ذلك صندوق بيتكوين المتداول فقط في بورصة ناسداك نورديك - تعتبر الصناديق المتداولة في البورصة أوراقًا مالية قابلة للتسويق وتتطلب تنظيمًا من قبل السلطات الحكومية، ومستقبلها السائد في مجال العملات الرقمية يُنتظر توضيحًا.

  • تابعونا على: