قضية "فابياو": كيف تحارب الصين الفساد باستخدام بلوكتشين

كانت الصين على وشك تبني بلوكتشين في الآونة الأخيرة. وفي الواقع، أصبحت التكنولوجيا جزءًا من البرنامج الوطني للبلاد الذي وقّع عليه الرئيس. ويتعلق آخر تقدم في هذا المجال بانتشار الفساد القديم في البلاد - والمتمثل في الفواتير المزورة التي تستخدم لاختلاس أموال الشركات والحكومات.

وقد تحولت السلطات الضريبية في مدينة شينزين وشركة صناعات الفضاء الجوي الصينية المملوكة للدولة في الآونة الأخيرة إلى بلوكتشين من أجل الحفاظ على السجلات الشفافة غير القابلة للتغيير، ووضع حد مطرد للفساد الورقي.

نظام فاتورة "فابياو" المعقد في الصين

لفهم طبيعة أحدث حلول بلوكتشين لنظام الفوترة في الصين، يجب توضيح سياقها العام أولًا. فبشكلٍ أساسي، يدور النظام حول مفهوم ما يسمى "فابياو" (الكلمة الصينية لمصطلح فاتورة رسمية)، وهو إيصال قانوني بمثابة دليل على شراء السلع والخدمات.

ويتم إصدار فابياو من قبل مكتب الضرائب الصيني - ولكن يقدمه البائع - مقابل أي سلع أو خدمات يتم شراؤها داخل البلد. وتستخدم الحكومة الصينية هذه الفواتير لتتبع مدفوعات الضرائب وتحاشي التهرب الضريبي. حيث يحتاج الأفراد إلى فواتير فابياو لاسترداد نفقات الأعمال، في حين أن الشركات ملزمة بتسجيل معاملاتها على فاتورة فابياو - ويؤدي الفشل في القيام بذلك إلى انتهاك القانون.

ومع ذلك، فإن نظام فابياو، الذي أُنشئ في الثمانينات من القرن الماضي، يعتبر فاسدًا إلى حد كبير. فكما تشير مقالة نُشرت بصحيفة نيويورك تايمز، تُباع هذه الفواتير الضريبية علانية في الشوارع، والتي تكون إما أصلية ولم تتم المطالبة بها في المقام الأول أو نسخًا مزورة عالية الجودة. ويستخدمها المشترون للتهرب من الضرائب وخداع أصحاب العمل: وبشكلٍ أساسي، يمكن للفرد الصيني الحصول على أي نوع من الإيصالات المزيفة - من إيصالات السفر إلى إيصالات ضريبة القيمة المضافة (VAT). ولا يتطلب العثور عليها بالضرورة وجود اتصالات عميقة بالسوق السوداء، حيث يتم إرسال رسائل ترويجية للرسائل المزيفة عبر رسائل نصية أو حتى الإعلان على موقع Taobao.com، حيث يقدم البائعون خصومات خاصة وخيار تسليم في نفس اليوم لتلك الوثائق، كما تكشف مقالة نيويورك تايمز.

وحتى الوكالات التي تديرها الدولة تشارك في المخطط الكبير. ففي عام ٢٠١٠، على سبيل المثال، ادعى المكتب الوطني للتدقيق أنه اكتشف قيام إدارات الحكومة المركزية باختلاس ما يصل إلى ٢١ مليون دولار من خلال استخدام الفواتير المزورة. حيث أوضح وانغ يوهوا، وهو أستاذ مساعد في العلوم السياسية بجامعة بنسلفانيا، ومؤلف دراسة حول الفساد في الصين، لصحيفة نيويورك تايمز قائلًا:

"إن رواتبهم منخفضة نسبيًا. لذلك يكملون الكثير منه من خلال المبالغ المستردة. وهذا يصعب مراقبته."

والتهرب الضريبي جريمة خطيرة في الصين - يعاقب عليها في بعض الأحيان بالإعدام - ولكن هذا لا يبدو أنه يعوق صناعة فابياو المزيفة. وعلى الرغم من أن سلطات الولاية تتباهى بإحصائيات مثيرة للإعجاب في هذا الشأن (ففي عام ٢٠٠٩ وحده، أبلغت عن احتجاز ٥١٤٤ شخصًا وإغلاق ١٠٤٥ موقعًا لإنتاج الإيصالات المزورة)، فإن النظام لا يزال نشط، حيث تباع فواتير فابياو حتى في متاجر بيع الهدايا في الفنادق. ومع ذلك، فهناك تقنية قد تعالج النظام في النهاية ببعض الفعالية.

بلوكتشين ضد الفساد: تعاون السلطات الضريبية وتينسنت

بينما يتم إلقاء اللوم على بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة في زراعة الفساد - حيث لا تزال هذه إحدى أكثر الحجج استخدامًا للسياسيين ورجال الأعمال المحافظين الذين يشككون في قدرات العملات المشفرة - تمثل التكنولوجيا الأساسية وراءها أداة فعالة لمحاربته. حيث يمكن لبلوكتشين، كونها دفتر سجلات غير قابل للتغيير وغير مركزي، أن يقدم سجلًا واضحًا لأي معاملة تمت في أي وقت من اليوم، وبالتالي حل مشاكل الإفراط في الإبلاغ، والإبلاغ الخاطئ وغير ذلك من حالات عدم الاتساق بين الصواب والخطأ في عملية تداول الفواتير.

وبالتالي، فإن إمكانية تطبيق بلوكتشين لمحاربة فواتير فابياو قد تبدو جذابة بشكل خاص بالنسبة للسلطات الصينية. وقد أصبح ذلك ممكنًا بعد أن تعاون مكتب الضرائب الوطني في شينزين مع عملاقة الإنترنت المحلية "تينسنت"، وهي الشركة وراء تطبيق التواصل الاجتماعي الذي يبلغ مليار مستخدم "وي تشات"، لمحاربة التهرب الضريبي في مايو. وفي سياق تعاونهما، قاما بتشكيل مختبر ابتكار "الضريبة الذكية" الذي يهدف إلى تعزيز النهج التكنولوجية في مجال الضرائب، بما في ذلك استخدام الحوسبة السحابية، والذكاء الاصطناعي، وبلوكتشين، والبيانات الكبيرة، حسبما ذكر البيان الصحفي.

كما أوضح البيان بوضوح الهدف الأول للتعاون، حيث زعم لي وي، نائب مدير مكتب الضرائب الحكومي في بلدية شينزين، أن نجاح تينسنت في تطبيق بلوكتشين للفوترة سيساعد على محاربة مسألة فواتير فابياو المزورة "وتحسين عملية الإشراف على الفاتورة".

النتائج الأولى: "علاقة غير احتكاكية بين سيناريوهات المستهلكين والخدمات الضريبية"

يوم ١٠ أغسطس، ذكرت منصة الأخبار المحلية إي إي أو أن أول فاتورة رقمية في الصين على بلوكتشين قد صدرت في مدينة شينزين، حيث تم الإعلان عن التعاون المذكور.

وهكذا، أنشأت تينسنت نظام بلوكتشين إيكولوجيًا نموذجيًا للفواتير مصممٌ للاستخدام الشامل من قبل المستهلكين والتجار والسلطات الضريبية، وفقًا لما أفادت به منصة الأخبار المحلية. وقد تم إصدار الفاتورة الأولى من أحد المطاعم المحلية، في حين تم منح العديد من الشركات الأخرى في شينزين إمكانية الوصول إلى النظام، بما في ذلك موقف للسيارات، ورشة لتصليح السيارات ومقهى.

وقد نقلت وكالة "إي إي أو" عن كاي يونجي، المدير العام لبلوكتشين في "تينسنت" قوله إن النظام الجديد يحقق "علاقة غير احتكاكية بين سيناريوهات المستهلكين والخدمات الضريبية". كما يتم تسهيل مدفوعات المستهلكين من خلال وي تشات من تينسنت، ومن ثم يتم إنشاء فاتورة مناسبة لمزيد من الفحص والتفتيش والإدارة من قبل السلطات الضريبية "بنقرة واحدة".

وعلى العكس، فإن معالجة فاتورة تقليدية تتخذ خطوات متعددة وتتطلب الكثير من الوقت: فعندما يكمل المستهلك عملية ما، عليه أن ينتظر أن يقوم التاجر بإنشاء الفاتورة، أو إيداعها بأمان، وإكمال نموذج الأموال المستردة في قسم الشؤون المالية، ثم انتظار المستندات المراد تجهيزها ثم تلقي العائدات في النهاية.

وحسبما توضح إي إي أو، تتطلب الفاتورة الإلكترونية المدعومة من قبل بلوكتشين قيام العميل فقط بإجراء نقرة واحدة على تطبيق وي تشات أثناء عملية الدفع. بعد ذلك، عليهم فقط الانتظار وتتبع حالة المبالغ المستردة في الوقت الحقيقي عبر التطبيق. ولا تترك العملية أي مجال للتزوير أو الإفراط في الإبلاغ. علاوةً على ذلك، تتمتع التكنولوجيا أيضًا بميزة تحسين خصوصية البيانات من خلال التشفير وتوفير تبسيط شامل للعمليات من حيث التكلفة، حيث تم استبعاد أطراف مراجعة متعددة من العملية.

المزيد من الكتل بالسلسلة: شركة صناعات الفضاء الجوي الصينية المملوكة للدولة تنضم إلى المخطط الجديد

كان اللاعب التالي لتبني بلوكتشين لمحاربة الفساد المستحث بالفواتير هو شركة صناعات الفضاء الجوي الصينية المملوكة للدولة.

ووفقًا لمقالٍ في الصحيفة الرسمية، صحيفة الشعب اليومية، والذي أعيد نشره من قبل إدارة الدولة للعلوم والتكنولوجيا والصناعة للدفاع الوطني، فإن بلوكتشين ستساعد بالابتكار في الإشراف على الفواتير لأغراض الضرائب على الصعيد الوطني.

وكما تشير المقالة، فإن الفواتير الإلكترونية آخذة في الارتفاع في الصين: ففي عام ٢٠١٧، كان هناك حوالي ١,٣١ مليار فاتورة إلكترونية متداولة، وبحلول عام ٢٠٢٢، من المتوقع أن يصل الرقم إلى ٥٤,٥٥ مليار، حيث يمثل متوسط ​​معدل النمو السنوي المتوقع أكثر من ١٠٠ بالمئة.

وتستخدم شركة صناعات الفضاء الجوي الصينية، بدورها، خدمات الفواتير الإلكترونية التي تكون شاملة، وتشمل إصدار وتسليم وإيداع وتفتيش ودفع تعويضات للسلطات ودافعي الضرائب في البلاد. وقد أصدرت بالفعل نحو ٢,٥ مليار فاتورة حتى الآن، وفقًا لمقالة صحيفة الشعب اليومية.

ومع ذلك، فإن مثل نظام الفاتورة الإلكترونية هذا، مثل النظام التقليدي، ليس في مأمن من الإفراط في الإبلاغ، والإبلاغ كاذب ومشكلات التتبع. ومن هنا، أنشأت الهيئة الآن نظام بلوكتشين للسماح بإصدار فاتورة مصدق عليها و"موثوقة"، مع تداول يمكن تتبعه، وإشراف فعال من حيث التكلفة من قبل سلطات الضرائب - تمامًا كما هو الحال في شينزين.

حيث يثق ممثلو هيئة صناعات الفضاء الجوي الصينية في محاربة فساد فابياو من جذوره باستخدام تكنولوجيا بلوكتشين. وكما قال أحد ممثلي الشركة لصحيفة الشعب اليومية"، فإن هذه التقنية ستحل في النهاية "نقاط الألم" في الصناعة.