تكساس تأمر "بنك عملات رقمية" يشتبه في احتياله بمغادرة الولاية

أصدرت الهيئات التنظيمية بتكساس أمر إيقاف وامتناع غير مشروط إلى "بنك العملات الرقمية" العصامي "أرايزبنك" يوم الجمعة ٢٦ يناير، مطالبةً إياه بوقف أي خدمات لسكان الولاية.

وفى تصريحٍ صحفي رسمي اليوم، أشار مفوض الخدمات المصرفية بتكساس "تشارلز جي كوبر" إلى أن الشركة التي أثارت جدلًا كبيرًا بعروضها المزعومة، لا تقدم في الحقيقة أي "خدمات مصرفية".

ويوضح البيان:

"استند أمر الإيقاف والامتناع إلى النتيجة التي توصل إليها المفوض أن أرايزبنك قد انتهكت الفصل ٣١ من القانون المالي لتكساس باستخدامها مصطلح "البنك" في اسمها ومواد التسويق لتشير إلى أنها تقدم خدمات مصرفية في هذه الولاية"

ويستمر قائلًا: "والأمر يُلزم أرايزبنك بالتوقف والامتناع عن الإيحاء بأنها تشارك في الأعمال المصرفية بولاية تكساس. كما يطلب من أرايزبنك أيضًا الكشف بوضوح عن أنها لا تقدم خدماتهم للمستهلكين في ولاية تكساس".

وقد برزت شركة "أرايز" في أواخر العام الماضي عندما تم شجب شراكة مزعومة مع "بيت شيرز" وإطلاق طرح أولي لعملة رقمية كعملية احتيال في دوائر العملات الرقمية.

وكان المشروع، والذي وصف نفسه بأنه "أول منصة مصرفية لامركزية حتى الآن"، يتم بقيادة "جاريد رايس"، وهو شخص جذب لنفسه دعاية سلبية للاحتيال على شركاء الأعمال وفقًا لبوابة الشكاوى "ريبوف ريبورت".

وقد أثارت الشراكة والطرح الأولي للعملة الرقمية لشركة "أرايز" مراجعات مخصصة لأنشطة الموقع، حيث استنتج الباحثون على نحو مماثل إلى أن الأعمال كانت "عملية احتيالية تمامًا".

وفي وقت سابق، ذكر كوينتيليغراف أن ولاية تكساس أصدرت أمرًا مماثلًا لمنصة "بت كونكت" التي توقفت الآن عن العمل لبيعها أوراق مالية غير مرخصة.

ووفقًا لأمر تكساس، يجب أن تلتزم شركة "أرايز" الآن بالشروط واعتماد نهج توقف كامل عن التعامل مع المستهلكين بولاية تكساس بحلول ٢٦ يناير، وذلك بعد فشلها في الرد على الأمر الأصلي الصادر بتاريخ ٥ يناير.

ولم يتمكن كوينتيليغراف من التحقق من الوضع مع أريازبنك بسبب توقف موقعه الإلكتروني عن العمل اعتبارًا من وقت النشر اليوم الإثنين.