تيثر تعيِّن مدير مكتب مكافحة غسل الأموال في بنك مونتريال كمدير شؤون الامتثال

قامت شركة العملة المشفرة الناشئة تيثر ليمتد بتعيين مدير مراقبة جودة مكافحة غسل الأموال السابق في بنك مونتريال (BMO) لقيادة جهود الامتثال التنظيمي للشركة، وفقًا لإعلان نشر يوم ١٢ يوليو.

وقد استعانت الشركة وراء العملة المشفرة تيثر (USDT) بليوناردو ريال كمسؤول شؤون الامتثال. وكان ريال في السابق مسؤولًا عن وضع الممارسات والسياسات والإجراءات وفقًا للمتطلبات التنظيمية لتحسين جودة تحقيقات بنك مونتريال الكندي لمكافحة غسل الأموال (AML). بالإضافة إلى ذلك، لدى ريال خبرة في التعامل في الأسهم وتداول العقود الآجلة. وقد علّق ريال على التعيين الجديد قائلًا:

"أتطلع إلى المساعدة في إظهار التزام تيثر بالشفافية والامتثال التنظيمي داخل مجال بلوكتشين والعملة المشفرة. وبوصفنا من المدافعين طويلًا عن تكنولوجيا بلوكتشين وتكامل العملات المشفرة في الاتجاه السائد، أتطلع إلى وضع خبرتي في مجال مكافحة غسيل الأموال والامتثال التنظيمي في المؤسسات المالية التقليدية لاستخدامها، لضمان استمرار مشروع تيثر في تعطيل عمل الصناعات التقليدية."

وقد تأسست تيثر في عام ٢٠١٤ كالمنصة "الأولى" التي تعمل استنادًا إلى بلوكتشين والتي تسمح بتحويل العملات الرقمية المدعومة بالعملات الورقية إلى توكنات. حيث كانت مسألة إذا ما كانت تيثر يمكن أن تدعم جميع التوكنات بالدولار كان في السابق موضوع بعض الانتقادات والجدل.

بعد نشر دراسة أجراها محللون من جامعة تكساس، عانت تيثر من الشكوك في التلاعب بسعر بيتكوين (BTC) في عام ٢٠١٧ عندما ارتفع سعر بيتكوين إلى أعلى مستوياته على الإطلاق حول ٢٠٠٠٠ دولار. حيث تدعي الدراسة أن "المشتريات بتيثر يتم توقيتها في أعقاب هبوط السوق وتؤدي إلى زيادات كبيرة في أسعار بيتكوين."