طرقٌ معفاة من الضرائب لتحويل بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية: آراء الخبراء

في مقالات "آراء الخبراء"، يعبر قادة الرأي من داخل وخارج مجال العملات الرقمية عن آرائهم، ويشاركون خبراتهم ويقدمون المشورة المهنية. وتغطي مقالات "آراء الخبراء" كل شيء بدايةً من تقنية بلوكتشين وتمويل الطرح الأولي للعملات الرقمية إلى الضرائب والتنظيم واعتماد العملات الرقمية من قبل قطاعات مختلفة من الاقتصاد.

على الرغم من التصحيحات الأخيرة في أسواق العملات الرقمية، من الممكن أن تكون قد جنيت بعض المكاسب الكبيرة في بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية. ولكن الضرائب هي خطر دائم، ومن الواضح أن دائرة الإيرادات الداخلية (IRS) تسعى لتلقي التقارير. ومع كل القلق حول ما يسمى البورصات المعفاة من الضرائب ١٠٣١ التي لم يعد يمكن استخدامها للعملات الرقمية، فهل هناك أي طرق أخرى لتحويل العملات الرقمية الخاصة بك دون دفع الضرائب؟ ها هي بعض الأفكار، وكل طريقة لديها إيجابياتها وسلبياتها.

المساهمة في شركة أو شراكة

ماذا عن المساهمة بعملاتك الرقمية في شركة أو شراكة تتحكم أنت بها؟ بوجهٍ عام، فإن تحويل الممتلكات إلى شركة مقابل امتلاك أسهمها هو حدث خاضع للضريبة.

حيث يتم التعامل مع هذا الأمر كما لو كنت قد بعت الملكية إلى المؤسسة في مقابل النقود. الفرق بين قيمة الأسهم التي تلقيتها، والأساس الضريبي في الملكية التي نقلتها إلى المؤسسة، سوف تؤدي إلى ربحٍ أو خسارة. وهذا يعني فرض ضرائب. وبطبيعة الأمر، أنت لا تريد هذا النوع من عمليات البيع بشكلٍ عام.

ولحسن الحظ، فإن المادة ٣٥١ من قانون الضرائب تسمح عمومًا للأشخاص بنقل الممتلكات إلى أي شركة مقابل الحصول على أسهمها دون فرض ضرائب، حتى وإن كانت الملكية مثمَّنة. ويمكن أن تكون الشركة إما شركة من الفئة "إس" (تخضع للضريبة أساسًا ككل) أو شركة من الفئة "سي" (التي تدفع الضرائب هي نفسها). ويمكنها أن تكون الشركة مؤسسة حديثًا أو قائمة بالفعل.

وبطبيعة الحال، يجب استيفاء بعض المتطلبات. ولكن إذا قمت باستيفائها، يمكن لبعض المكاسب من تبادل الممتلكات بالأسهم أن تتأخر. ويمكن لدائرة الإيرادات الداخلية أن تفرض الضريبة عليها لاحقًا عندما يقوم المساهم في نهاية المطاف ببيع الأسهم المستلمة في البورصة. ولا يتم تحقيق أي ربح أو خسارة طالما أنك تتلقى الأسهم فقط في مقابل الممتلكات الخاصة بك وكنت تتحكم في الشركة مباشرةً بعد عملية التبادل.

ويعني التحكم أن الأسهم التي تمتلكها لديها ما لا يقل عن ٨٠ في المئة من مجموع قوة التصويت المشتركة لجميع فئات الأسهم التي يحق لها التصويت وما لا يقل عن ٨٠ في المائة من إجمالي عدد الأسهم القائمة لجميع الفئات الأخرى من أسهم الشركة. وإذا قمت بنقل الملكية إلى شركة مع أشخاص آخرين، فيمكنكم القيام بذلك الأمر كمجموعة.  لذا فلا يتعين أن تقوم بالتحكم شخصيًا.

ويمكن أن يسري نفس الشيء على الشراكات أو الشركات ذات المسؤولية المحدودة. وعادةً ما تكون مساهمات الممتلكات أو الأموال مقابل المشاركة في الشراكات أحداثًا غير معترف بها. وبطريقة مماثلة لقاعدة الشركات، يمكن أن تكون المساهمات خالية من الضرائب، سواء للشريك المساهم أو للشراكة.

وبالنسبة للشراكات، ترد قاعدة عدم الاعتراف هذه في القسم ٧٢١ (أ) من قانون الضرائب. وهي تنطبق عمومًا بغض النظر عما إذا كانت المساهمة قد قدمت عند تشكيل الشراكة أو بعد وجودها وعملها لبعض الوقت. ولكن هناك بعض الفخاخ المحتملة، والتي تزيد مع الشراكات عنها مع الشركات. فعلى سبيل المثال، لا تنطبق قاعدة عدم الاعتراف هذه على المعاملات بين الشراكة وأي شريك يعمل خارج نطاق شراكته، أو عندما تكون المساهمة المزعومة بيعًا مقنَّعًا.

وعلاوة على ذلك، وبموجب المادة ٧٢١ (ب)، لا تنطبق أي قاعدة ضريبية أيضًا على المكاسب المحققة من مساهمة الملكية مقابل الشراكة في "شركة استثمار"، حيث تسفر المساهمة عن تنويع أصول المحوِّل. وكل هذه المسائل التي يمكن أن تؤدي إلى فرض الضرائب يمكن أن يكون من الصعب معرفتها.

ماذا عن الهدايا؟

يمكنك إعطاء العملات الرقمية كهدية، ولا يؤدي ذلك إلى فرض ضرائب الدخل. هذا صحيح، لن تُفرض عليك ضريبة دخل كمانح، ولا ضريبة دخل على المتلقي. وبطبيعة الحال، عندما يقوم المستلم بتحويل العملات أو بيعها، ستُفرض عليه ضرائب على الدخل.

وعند هذه النقطة، يحتاج المتبرع إلى حساب الربح أو الخسارة. ما هو الأساس الضريبي لتلك الحسبة، بما أنها كانت هدية؟ الأساس الضريبي هو نفسه عندما كانت العملات الرقمية معك عند تقديم الهدية.

ولنضع في اعتبارنا أنه لتجنب ضرائب الدخل، يجب للهدية أن تكون هدية حقًا. ويزخر القانون الضريبي بحالات لأشخاص ادعوا أن شيئًا ما كان هدية، ولكنهم علقوا بضرائب الدخل. ومع عدم خضوع الهدايا لضرائب الدخل، فقد يبدو من المغري محاولة وصف المال أو الممتلكات التي تتلقاها كهدايا. ولكن كن حذرًا: فدائرة الإيرادات الداخلية تسمع عذر "كان هذا هدية" كثيرًا.

ومن غير المرجح إقناع مصلحة الضرائب ما لم تتمكن من توثيق الأمر. بالإضافة إلى ذلك، فإن دائرة الإيرادات الداخلية تتوقع أن تُقدَّم الهدية في حالة عادية لتقديم الهدايا. على سبيل المثال، إذا أعطى صاحب عمل أو صاحب عمل سابق أحد الموظفين المخلصين ١٠٠٠٠ دولار، فهل تعتبر هذه هدية؟ لا، بل هي مكافأة، وتعامل معاملة الأجور. حتى محاولة توثيقها كهدية قد لا يغير هذه النتيجة.

والهدايا الحقيقية قد لا تؤدي إلى أي ضرائب الدخل، ولكن يمكن أن يتضمن الأمر ضرائب هدايا. فإذا أعطيت عملة رقمية لصديق أو أحد أفراد الأسرة، أو إلى أي شخص حقًا، فاسأل كم تستحق. وإذا كانت قيمة الهدية أكثر من ١٥٠٠٠ دولار، فإن ذلك يتطلب منك تقديم عائد ضريبة هدية. وبالنسبة لعام ٢٠١٨، فإن مبلغ ١٥٠٠٠ دولار هو مبلغ ما يُطلق عليه اسم "الاستثناء السنوي". حيث يمكنك تقديم هدايا تصل إلى هذا المبلغ كل عام إلى أي عدد من الأشخاص الذين ليس لديهم أي إقرارات مطلوبة.

وأي هدايا تتجاوز مبلغ ١٥٠٠٠ دولار تتطلب عائدًا ضريبيًا للهدايا، على الرغم من أنك قد لا تضطر لدفع أي ضرائب على الهدايا. فبدلًا من دفعها، فإنك عادة ما تستخدم جزء صغير من إعفائك مدى الحياة من ضريبة الهدايا والعقارات. وبالنسبة لعام ٢٠١٨، ارتفع هذا الرقم بشكل كبير. فالمبلغ الذي يمكنك نقله ويخضع للإعفاء من الضرائب خلال حياتك أو عند الوفاة ارتفع للتو إلى ١١,٢ مليون دولار للشخص الواحد. وهذا يعني ٢٢,٤ مليون دولار لكل زوجين.

التبرع للمؤسسات الخيرية

ماذا لو أن هديتك ليست لشخص، ولكن للجمعيات الخيرية؟ إذا كنت تتبرع للجمعيات الخيرية، فيمكن لهذا أن يكون ذكيًا جدًا من حيث الضرائب. فإذا قمت بالتبرع بالعملات الرقمية إلى مؤسسة خيرية مؤهلة، فمن المفترض عادةً أن تحصل على خصم على ضريبة الدخل لقيمة السوق العادلة الكاملة للعملات الرقمية. فإذا قمت بشرائها بمبلغ ٥٠٠ دولار، وتبرعت إلى جمعية خيرية بموجب القانون ٥٠١ (ج) (٣) عندما كانت قيمتها تبلغ ١٥٠٠٠ دولار، فمن المفترض أن تحصل على خصم بقيمة ١٥٠٠٠ دولار للتبرعات الخيرية. وما هو أكثر من ذلك، أنك لن تضطر لدفع أرباح رأس المال أو ضريبة الدخل على الفرق في السعر البالغ ١٤٥٠٠ دولار. وهذه صفقةٌ جيدة. وهذا هو السبب في أن معظم الأشخاص البارعين، أمثال وارن بافيت، يريدون التبرع بممتلكات مثّمنة بدلًا من المال للجمعيات الخيرية.

وتذكر أنك إذا استخدمت العملات الرقمية لشراء شيء ما، فإن مصلحة الضرائب تعتبر ذلك بيعًا لعملاتك الرقمية. لذا عليك حساب الربح أو الخسارة. فمن الممكن أن تكون قد اشتريت شيئًا بعملاتك الرقمية. ولكنك قمت بعملية بيع خلال الأمر!

الآراء والتفسيرات في هذه المقالة هي آراء المؤلف ولا تمثل بالضرورة وجهات نظر كوينتيليغراف.