إطلاق النار على معدِّن تايواني على يد بعض رجال العصابات، وإلقاء اللوم على الرقابة "الصارمة" على بيتكوين في الصين

أصيب أحد القائمين بتعدين بيتكوين التايوانيين بعيارٍ ناري من قبل رجال العصابات بعد أن شجارٍ حول أرباح التعدين، حسبما أفادته وسائل الإعلام المحلية في الخامس عشر من أبريل.

ووفقًا لـ "ليبرتي تايمز"، فإن معدِّن بيتكوين الذي عُرف فقط باسم "وو" قد قَبِل ١٠ملايين يوان صيني، يساوي نحو ١,٦ مليون دولار، من "عصابات محلية" من أجل تحويل أرباح تعدين بيتكوين من أجلهم.

ونظرًا لأن المنشأة حسبما زُعم لا تقع في تايوان ولكن في البر الرئيسي للصين، حيث أصبحت اللوائح المتعلقة بهذه الممارسة محفوفة بالمخاطر بشكلٍ ملحوظ هذا العام، فقد واجه "وو" مشاكل في التدفق النقدي.

وفي اجتماع تم ترتيبه مع الثلاثة، اعترف "وو" بأنه لم يتمكن من إنتاج العملة الورقية المتوقعة في الموعد المحدد، وألقى باللوم على "الرقابة الصارمة" الصينية على بيتكوين، مضيفًا أنه لم "يتعمد التخلف" عن الدفع.

غير أن أفراد العصابات لم يكونوا راضين، وأطلقوا النار على "وو" في الكاحل قبل أن يختفوا، فقط ليقوموا بتسليم أنفسهم بعدها بساعاتٍ فقط.

وقد وقعت هذه الأحداث الملفتة بعد مطالبة بكين بخفض عمليات تعدين بيتكوين العام الماضي.

حيث زعمت التقارير في وقت سابق أن الطاقة الرخيصة التي تم توفيرها لعمليات التعدين قد اطوت على عدة طبقات من "الرشاوى".