مؤسسة سويسرية تحصل على ٣٠ مليون دولار لبدء عملة رقمية "غير متقلبة"

ستقوم مجموعة من الممولين بإنشاء "عملة عالمية مجّانية" تخضع لفحوصات عشوائية للهوية ومربوطة بالعملة الورقية، وفق ما أوردته "فاينانشيال تايمز" في الثاني والعشرين من مارس.

حيث قال رئيس مجلس إدارة بنك "جيه بي مورغان تشيس" الدولي والمحافظ السابق لبنك إسرائيل، جاكوب فرينكل، أثناء مناقشة خطط شركة ساغا، التي ستضم مؤسسة سويسرية ونصائح من مختلف الشخصيات المصرفية، إن هناك رغبة في عملة رقمية غير تقليدية غير متقلبة.

وقد استحوذت المؤسسة بالفعل على استثمارات بقيمة ٣٠ مليون دولار، وتخطط لإصدار التوكنات بسعر مبدئي يبلغ ٠ دولار، وهو ما "يخول مستثمريها لعدد متزايد من ساغا مع تزايد استخدام العملة الرقمية."

وقال فرنكل للصحيفة: "في الوقت الذي اكتسبت فيه تقنيات بلوكتشين قبولًا متزايدًا، أثارت العملات الرقمية مخاوف تتعلق بالسياسة العامة، حيث إنها مجهولة الهوية، وغير مدعومة، ومتقلبة للغاية".

"أشارك هذه المخاوف وأرى أهمية كبيرة في رؤية ساغا لمواجهتها بشكل صحيح".

ويبدو أن هذه الخطوة هي قبول جديد لفضائل تقنية التشفير لإصدار ودعم العملات العالمية الجديدة من القطاع المصرفي وسط اتجاه مستمر. ومع ذلك، فإن المنظمين صريحون بشأن الطبيعة شديدة التحكم بجميع جوانب الجدول الزمني لشركة ساغا.

حيث إن شراء التوكنات "سيتطلب من المالكين اجتياز فحوصات مكافحة غسيل الأموال والسماح للسلطات الوطنية بالتحقق من هوية حامل ساغا عند الضرورة "، مما لا يوفر أي مجهولية على الإطلاق.

وتابع مؤسس شركة ساغا، ساديه مان، قائلًا: "نحن لا نهدف إلى أن تحل ساغا محل أي عملة وطنية قادمة، ولكن لتكون عملة عالمية مكملة".

"نحن نستهدف الأشخاص الذين يحملون عملات رقمية ويبحثون عن ملاذات آمنة من التقلبات الهائلة".