مستشارٌ اتحادي سويسري: بلوكتشين

أفاد أحد الأعضاء السبعة في مجلس الرئاسة الاتحادي السويسري أن "بلوكتشين سوف "تخترق اقتصادنا بأكمله" في يومٍ من الأيام، وفقًا لنسخة نشرتها الإدارة الاتحادية للشؤون الاقتصادية والتعليم والأبحاث يوم ٢١ يونيو.

حيث صرّح عضو المجلس الاتحادي السويسري يوهان إن. شنايدر أمان في خطابٍ ألقاه في مؤتمر وادي العملات الرقمية Crypto Valley في برن اليوم:

"لا يكاد أحد يشك في أن بلوكتشين سوف تخترق اقتصادنا بأكمله."

ومع ذلك، أضاف شنايدر أمان أنه في هذه المرحلة، لا تعرف سويسرا ما يكفي عن التقنيات الجديدة، "إمكاناتها ومخاطرها"، مشيرًا إلى أن "العامل الحاسم" سيكون بمثابة دفعة للتثقيف حول التكنولوجيا:

"نحن بحاجة إلى التركيز بشكل أكبر على التكنولوجيا الرقمية في المدارس. فنحن بحاجة إلى المزيد من المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات (ناهيك عن خبراء بلوكتشين). كما أننا بحاجة إلى المزيد من المشاريع البحثية وأساتذة الجامعات في هذا المجال".

كذلك أشار شنايدر أمان إلى أن هناك حاجة للتنظيم في مجال بلوكتشين والعملات الرقمية والطرح الأولي للعملات (ICO) مع المضي قدمًا، مشيرًا إلى "فرقة عمل مختصة ببلوكتشين" تتعاون مع الجهات الفاعلة الخاصة بقيادته هو نفسه ووزير المالية يويلي ماورير:

"لكن لكي نكون واضحين، فإن الإطار الاقتصادي الجيد لا يعني إعطاء تفويضٍ مطلق! حيث يجب أيضًا منع إساءات الاستخدام باستمرار في العالم الرقمي الجديد. والشركات بحاجة إلى اليقين القانوني. وإلا فسيتم حجب الاستثمار".

ويشار إلى سويسرا على أنها دولة عملات رقمية، وبالتحديد في إشارة إلى "وادي العملات الرقمية " في زوغ، وذلك بسبب لوائحها المشجعة فيما يتعلق بضريبة العملات الرقمية و"النهج المتوازن" للتوكنات الصادرة في عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية. وفي أوائل يونيو، أعلنت زوغ عن إجراء أول انتخابات بلدية على مستوى المقاطعة في هذا الصيف.

  • تابعونا على: