استطلاع: نساء الألفية غير ممثلات بالقدر الكافي في استثمار العملات المشفرة

تُظهر دراسة جديدة أجرتها شركة تمويل العملات المشفرة "سيركل"، والتي تم نشرها بتاريخ ١٢ سبتمبر، أن نساء الألفية يستثمرن في العملة المشفرة بنصف معدل الرجال.

وقد جمعت الدراسة إجابات من أكثر من ٣٠٠٠ شخص من جيل الألفية والجيل إكس وجيل الطفرة السكانية في الولايات المتحدة، والتي تغطي قضايا مثل الاستثمار وتقييم المخاطر المرتبطة والمواقف تجاه فئات الأصول الناشئة مثل العملات المشفرة.

ووفقًا للاستطلاع، فإن ٢٥٪ من أبناء الألفية قالوا إنهم مهتمون بشراء العملات الرقمية خلال الأشهر الاثني عشر المقبلة، مما يميزهم عن الأجيال الأخرى بأكثر من ١٠٪. ومن منظور النوع الاجتماعي، هناك ١٧ في المئة من الذكور عبر الأجيال الثلاثة لديهم خطط لشراء العملات المشفرة، في حين أن ٨ في المئة فقط من النساء يشاركن نفس الخطط.

كما وجد الاستطلاع أن ٧١ في المئة من جيل الألفية استثمروا أقل من ١٠٠٠ دولار في العملات الرقمية، حيث استثمر ٤٢ في المئة منهم أقل من ٥٠٠ دولار و٢٩ في المئة استثمروا بين ٥٠٠ و١٠٠٠ دولار. كذلك استثمر ٢٩ في المئة من جيل الألفية أكثر من ١٠٠١ دولار.

وفي ما يتعلق بالمخاطر المرتبطة باستثمار العملات المشفرة، تبين أن المستثمرين الأصغر سنًا والرجال عبر الأجيال الثلاثة كانوا أكثر جرأة، في حين أن مواليد جيل الطفرة يميلون إلى أن يكونوا أكثر حذرًا. حيث كان ٤٢٪ من رجال جيل الألفية وصفوا أنفسهم بأنهم "مغامرين"، بالمقارنة مع ٢٧ من نساء نفس الجيل، بينما بين الجيل إكس اختار ٣٤٪ من الرجال و ١٩٪ من النساء نفس الإجابة.

وفي حين أن النساء قد لا يزلن أقل تمثيلًا في مجال العملات المشفرة، فقد أظهرت أبحاث السوق من بورصة بلوك لندن في وقت سابق من هذا الصيف أن عدد النساء اللواتي يفكرن في استثمار العملات المشفرة قد تضاعف منذ بداية العام. حيث وجد الاستطلاع أن النساء أقل عرضة بنسبة ٥٠ في المئة للمعاناة من الخوف من تفويت الأمر، والتعامل مع الاستثمار بشكل أكثر استراتيجية.