استطلاع: نصف جيل الألفية الأمريكيين مهتمون باستخدام العملات المشفرة

أظهر استطلاعٌ حديث أجرته خدمة الأبحاث يوغوف أومنيبس أن نصف جيل الألفية الأمريكيين مهتمون باستخدام العملات المشفرة.

ويقيِّم الاستبيان، الذي جمع إجابات من ١٢٠٢ مستجيبًا في الفترة من ٢٩ إلى ٣٠ أغسطس، اهتمام المستجيبين باستخدام العملات المشفرة في الحياة اليومية:

"من بين الأشخاص الذين يعتقدون أن العملات المشفرة أصبحت مقبولة على نطاقٍ واسع، فإن أكثر من الثلث (٣٦٪) يقولون إنهم سيهتمون بالتحويل إلى استخدام عملة مشفرة بدلًا من الدولار الأمريكي. ومع ذلك، فإن الأغلبية (٥٧٪) يقولون إنهم لن يهتموا بالتحول من الدولار الأمريكي. وبينما انقسم جيل الألفية بالتساوي تقريبًا بين أن يكونوا مهتمين (٤٨٪) وغير مهتمين (٥٠٪) ".

ووفقًا للاستطلاع، فإن ٧٩٪ من الأمريكيين يعرفون ما لا يقل عن عملة مشفرة واحدة، حيث يبدو أن بيتكوين (BTC) هي الأكثر شهرة. حيث كانت العملة المشفرة الرائدة مألوفة لدى ٧١٪ من المجيبين. وبعد بيتكوين تأتي العملة البديلة الرائدة إيثريوم (ETH)، مع قول ١٣ في المئة من المشاركين إنهم سمعوا بها.

وكان ٨٧ في المئة من أولئك الذين سمعوا عن بيتكوين لم يتعاملوا بها قط، في حين ادعى ٤٩ في المئة من المستجيبين أنهم كانوا سعداء بأنهم لم يشتروا العملة المشفرة الرائدة في وقتٍ سابق ولا يعتزمون ذلك. وكان ١٥٪ يرغبون في شراء بيتكوين في وقتٍ سابق، ويعتقدون أن الوقت قد فات لشرائها.

ومن بين جميع المشاركين في الاستطلاع، لا يعتقد ٣٤ في المئة أن العملات المشفرة ستصبح مقبولة على نطاق واسع، في حين يُظهر جيل الألفية نهجًا أكثر إيجابية فيما يتعلق بالعملات المشفرة، حيث يتوقع ٤٤ في المئة منهم تبنيها على نطاق أوسع. ويقول مؤلفو الدراسة أن التشكك في تبني العملات المشفرة يمكن ربطه بالاستخدام المحتمل للعملات المشفرة لأغراض غير قانونية.