سوق الأسهم يمر بفترة تصحيح - منظور لسوق العملات الرقمية

كان الأيام الماضية صعبة لسوق العملات الرقمية كله بعد الاندفاع للبيع في الآونة الأخيرة.

فقد انخفض سعر بتكوين إلى ما دون ٧٠٠٠ دولار للمرة الأولى منذ نوفمبر مما يمثل تحولًا كاملًا للقيمة التي ميزت بداية موجة الارتفاع الهائلة على طول الطريق حتى ٢٠٠٠٠ دولار.

ولكن بعد التصريحات الايجابية الصادرة عن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية ولجنة تداول السلع الآجلة للسلع يوم الثلاثاء، شهدت الأسواق تحولًا كاملًا.

ففي غضون أسبوع، انخفضت القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية (وفقًا لبيانات كوين ماركت كاب) إلى ٢٧٦,٨ مليار دولار أمريكي، حيث خسرت أكثر من ١٠٠ مليار دولار في القيمة في تلك الفترة الزمنية قبل أن تحقق مكاسب تزيد على ١٠٠ مليار دولار اليوم.

وقد تميز الأسبوع الماضي بالذعر في سوق العملات الرقمية، ولا شك من قبل المستثمرين المتأخرين الذين قاموا بتكديس المال في الأسواق وسط الارتفاع السريع في سعر بتكوين في أواخر العام الماضي.

ولأن التحركات التنظيمية من الحكومات والبنوك في جميع أنحاء العالم تسببت في تزعزع الثقة، سارع الناس للبيع في محاولة للحد من الخسائر.

وعلى الورق، بدا الأمر سيئًا. إلا أن تراجع العملات الرقمية قد طغى بسخرية على سوق أسهم أكبر بكثير خلال الأسبوع الماضي.

الانهيار الضخم بسوق الأسهم يطغى على انهيار العملات الرقمية

وبالتزامن مع التصحيح الهائل الذي حدث في عالم العملات الرقمية، تعرضت سوق الأسهم العالمية أيضًا لضربة هائلة.

فوفقًا لرويترز، شهد الأسبوع الماضي خسارة أكثر من ٤ تريليون دولار من قيمة الأسهم.

فلنأخذ لحظة للتفكير في هذا العدد. فقد فقدت أسواق الأسهم العالمية ما يقرب من ١٥ أضعاف القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية في غضون سبعة أيام.

ولا ينبغي الاستخفاف بالاندفاع لبيع العملات الرقمية، والذي شهد انخفاضًا بلغ ٢٠٠ مليار دولار في القيمة على مدى الأسبوعين الماضيين، إلا أن حجم اندفاع البيع الذي أثر على أسواق الأسهم الرئيسية يذكرنا أن العملات الرقمية لديها طريق طويل لتقطعه في العالم الأكبر.

ويعزى انهيار سوق الأسهم العالمي إلى ارتفاع عوائد السندات في الولايات المتحدة لعام ٢٠١٧، مما أدى إلى المخاوف من التضخم وارتفاع أسعار الفائدة الذي تلوح إشاراته في الأفق.

الوضوح عبر دعاوى التشكيك

وقد أثر عدد من العوامل على تصحيح العملات الرقمية على مدى الأسبوعين الماضيين. حيث حظر عدد من البنوك الكبرى استخدام بطاقات الائتمان لشراء العملات الرقمية، الأمر الذي تسبب بطبيعة الحال في قيام العديد من هؤلاء المشترين بالخروج من السوق للحد من الخسائر.

وقد اجتمعت حملة القمع الشاملة من الصين وبعض التفسيرات المضللة لموقف الحكومة الهندية من العملات الرقمية لجعل الأسواق غير مستقرة للغاية. وقد أدى ذلك إلى دوامة من البيع، والتي يبدو أنها هدأت إلى حدٍ ما في وقت متأخر يوم الثلاثاء، ٦ فبراير.

وبعد ٢٤ ساعة، انتعش العملات الرقمية على جميع الأصعدة. ويمكن أن بعود الفضل إلى هيئة البورصات الأمريكية ولجنة تداول السلع الآجلة بعد تعليقاتهما الإيجابية حول مستقبل العملات الرقمية.

وفي أعقاب انتعاش السوق، قدم خبراء المجال بعض التوقعات الجديدة والمتفائلة للارتفاع في عام ٢٠١٨.